من نحن | اتصل بنا | الخميس 17 يناير 2019 01:23 صباحاً
منذ ساعتان و 59 دقيقه
اختتمت صباح اليوم في المركز التدريبي ثانوية أبان بمديرية صيرة الورشة التدريبية الخاصة بالتوعية الصحية والبيئية الهادفة إلى توعية الاختصاصيين الاجتماعيين والمشرفين الصحيين في المدارس وكذا أولياء الأمور والمجتمع  بالنظافة العامة وحماية البيئة بمنهجية ( فاست). وكانت
منذ 9 ساعات و 4 دقائق
طالب نقيب الصحفيين اليمنيين بعدن الأستاذ محمود ثابت الحكومة الشرعية ممثلة بوزارة الإعلام القيام بواجبها تجاه الزميلين محمد النقيب ونبيل الجنيد اللذين تعرضوا للإصابة جراء الهجوم الغادر على منصة العرض العسكري بقاعدة العند من قبل المليشيات الإنقلابية . وقال في تصريح صحفي
منذ 9 ساعات و 11 دقيقه
#جمهورية_جمهورية لن يكون هناك شيء في نهاية المطاف سوى الجمهورية اليمنية بشعارها وعلمها وحضورها وشخصها ولن يسمح العالم لليمن ان تتفتت لان في ذلك خطر على المحيط الاقليمي قبل ان يكون هناك خطر على اليمنيين انفسهم.  هذا مايجب ان يفهمه الجميع لكن العالم قد لايسمح بإستمرار مظالم
منذ 9 ساعات و 21 دقيقه
الديمقراطية قبل أن تكون موقف يجسده المرء تجاه أي قضية تطرح أمامه ليقول رأيه بشأنها فإنها أولاً معلومة يجب أن يحصل عليها ليكون إختياره مسئولاً . النخب التي تخفي المعلومة ، أو تفشل في نقلها على نحو سليم للناس، تتسبب في إختيارات عامة عشوائية قد تقود الى كوارث بما فيها إنتكاسات
منذ 9 ساعات و 24 دقيقه
واصلت الحكومة التحذير من جمعية الشهداء بعدن والتي يتم تحت ظلها ممارسة اعمال بسط على اراضي الدولة عبر جهات امنية ونافذة ومسلحين. وفي رسالة وزعت على وسائل الاعلام بعدن حذرت الهيئة العامة للاراضي من نشاط هذه الجمعية وطالبت بوقفه. وقال انيس عوض باحارثة وهو القائم بمهام عمل رئيس

هل ما زالت تفاهمات السويد تمثل بارقة أمل لوقف الحرب؟
خبير استراتيجي سعودي: هاني بن بريك بقي في الرياض ثلاثة أسابيع لمقابلة الحكومة الشرعية ولم يتم استقباله
المجتمع الدولي في مواجهة لحظة الحقيقة في اليمن
الحوثيون يفشلون إتفاق السويد ويجبرون الفريق الأممي على المغادرة"تفاصيل"
أخبار عدن
 
 

مؤسسة "أكون" تُسلم الدُفع الثانية من المنح المالية للمستفيدات من برنامج "قيادات اقتصادية نسوية"

عدن بوست -خاص- عادنعمان: الأربعاء 12 سبتمبر 2018 12:59 صباحاً

انتهت مؤسسة "أكون" To Be للحقوق والحريات من توزيع الدُفع الثانية من المنح المالية للنساء المستفيدات في محافظة لحج، من برنامج التمكين الاقتصادي "قيادات اقتصادية نسوية" WEL، المُنفذ بالشراكة مع مكتب منظمة "أوكسفام" OXFAM في محافظة عدن.

قامت بعملية صرف الدُفع الثانية من المنح المالية لجنة من إدارة المنظمات والتسويق في البنك اليمني للإنشاء والتعمير – عدن، بحضور إدارتيّ البرنامج في المؤسسة والمنظمة، وفق كشوفات مالية مُعدة من المؤسسة بالتعاون مع إدارة البنك، وذلك بمطابقة بياناتها مع المعلومات الواردة في البطاقات التعريفية بالنساء المستفيدات، معتمدة لدى إدارة البرنامج في المنظمة، والتبصيم على تلك الكشوفات، واستلام المبالغ المالية.

أعربت مدير البرنامج في منظمة "أوكسفام" عدن/رينا هيثم عن مدى الارتياح لسير عمل المرحلة الثانية من توزيع المنح المالية، والانطباع الإيجابي حول مخرجات البرنامج ووصوله إلى نهايته وتحقيق أهدافه، منوهةً إلى الأدوار الفاعلة للمجتمعات المحلية الحاضنة للمشاريع، بالتعاون في تذليل الصعوبات، وتوفير بيئات آمنة وملائمة لإقامتها وإنجاحها، مشيدةً بدور البنك اليمني للإنشاء والتعمير في تخصيص لجنة تكلفت النزول الميداني في ظروف مضطربة وخطيرة إلى المناطق المستهدفة؛ لصرف دُفعتيّ المنح المالية، وتقديم كافة التسهيلات في الإجراءات والمعاملات المالية، وكذا بدور مؤسسة "أكون" في تنفيذ البرنامج بكفاءة كبيرة ومعايير عالية، والشراكة في بناء قدرات النساء المستفيدات، والمتابعة الفنية والإدارية لتنفيذ المشاريع.

في ذات السياق أشادت مدير البرنامج في مؤسسة "أكون" ليلى الشبيبي، بالتفاعل الإيجابي الكبير من النساء المستفيدات، في الالتزام بخطط المشاريع وإنجاز المراحل الأولى منها في مدة زمنية قصيرة، مشيرةً أن المشاريع راعت احتياجات النساء المستفيدات وأسرهن، وكذا متطلبات الأسواق المحلية والنشاط الاقتصادي في المناطق المستهدفة، كما أن المنح المالية أوفت بغرض إقامة المشاريع، وأفسحت التعاملات المالية السلسلة مساحة مريحة للتحرك دون شروط مُقيدة، حيث كان نظام الدفع نقدًا، وأضافت: "ارتقى البرنامج بآمال وطموحات النساء المستفيدات؛ ليتمكنّ من عكسها على أرض الواقع مشاريع حقيقية، تهدف إلى تحسين الظروف المعيشة وتُدر الدخل، حتى أن بعضهن شاركن بمبالغ مالية إلى جانب المنح؛ لتطوير مشاريعهن".

جاء صرف الدُفع الثانية من المنح المالية، بعد تسليم الدُفع الأولى نهاية أغسطس الماضي، لـِ 300 امرأة مستفيدة في محافظة لحج، 85 في قرية "خور عُميرة"، 100 في منطقة "رأس العارة"، 115 في مديرية "المُسيمير"، عقبها إجراء المؤسسة مسح ميداني لمتابعة وتقييم وقياس الأثر للمشاريع، مستعينة باستمارة خاصة، تبين نسبة الإنجاز من خطة كل مشروع، مؤشرات التأثير لتحسن مستوى دخل كل امرأة مستفيدة وأفراد أسرتها، مدى تقبل المجتمع للمشروع، وكذا الإيجابيات والسلبيات المتوقعة منه، وغيرها..

أثرت التركيبة المجتمعية والجغرافيا في كل منطقة مستهدفة، على طبيعة ونوعية المشاريع التي تواصل النساء المستفيدات تنفيذها، حيث تشابهت المشاريع في قرية "خور عُميرة" ومنطقة "رأس العارة"، الساحليتان، وتوزعت بين اصطياد وإنتاج الأسماك، خياطة وتطريز، دلالة "بائعات متجولات" لملابس ومواد تجميل وزينة ومواد غذائية، وكوافير، بينما تنوعت المشاريع في مديرية "مُسيمير" الجبلية، بين نقش حناء، طباخة، بيع سلع غذائية "بقالات"، التجارة بمواد البناء والمحروقات، إلى جانب خياطة، دلالة، وكوافير.

من المنتظر أن تُجري مؤسسة "أكون" للحقوق والحريات مسح ميداني ثانٍ خلال الأيام القليلة القادمة؛ للتأكد من استكمال النساء المستفيدات من تنفيذ المشاريع، مستعينةً باستمارة تقييم نهائي، كما تعتزم المؤسسة انتاج فيلم تجميعي عن أنشطة ومراحل ومخرجات البرنامج، وإصدار كُتيب يتضمن أبرز قصص النجاح.

أجرت مؤسسة "أكون" للحقوق والحريات مطلع شهر يناير الماضي، عملية مسح ميداني واسع النطاق في أرجاء المناطق المستهدفة، وذلك بهدف تحديد متطلبات الأسواق المحلية، مع مراعاة التحليل المباشر لقياس الاحتياجات فيها، وترتيبها حسب الأولوية بالنسبة للسكان المحليين، من قادة، شخصيات مؤثرة، مُلاك محلات تجارية، باعة، وأفراد من العامة، خاصةً النساء، المستهدفات بدرجة أساسية في البرنامج الاقتصادي.

علمًا بأن البرنامج نُفذ طوال عشرة أشهر، ومر بثلاث مراحل رئيسية، وسعى إلى بناء القدرات الذاتية واكساب المهارات التقنية والتجارية؛ لـِ 300 امرأة موزعات على المناطق المستهدفة المذكورة آنفًا في محافظة لحج، من خلال عقد تدريبات نوعية ومكثفة، حول القيادة المجتمعية والدعم الاقتصادي، في مراكز المساحات الصديقة للنساء التابعة للبرنامج؛ ليتمكنّ من دعم خطط أعمالهن؛ وإتاحة الفرص أمامهن للحصول على منح مالية؛ لإقامة وتطوير مشاريعهن الصغيرة الخاصة، ورفد الأسواق المحلية بها، ما من شأنه تحسين سبل المعيشة لهن وأسرهن، وبشكل خاص تلك الأشد فقرًا، التي فقدت مصادر دخلها عقب انتهاء الحرب الأخيرة.

telegram
المزيد في أخبار عدن
اختتمت صباح اليوم في المركز التدريبي ثانوية أبان بمديرية صيرة الورشة التدريبية الخاصة بالتوعية الصحية والبيئية الهادفة إلى توعية الاختصاصيين الاجتماعيين
المزيد ...
طالب نقيب الصحفيين اليمنيين بعدن الأستاذ محمود ثابت الحكومة الشرعية ممثلة بوزارة الإعلام القيام بواجبها تجاه الزميلين محمد النقيب ونبيل الجنيد اللذين تعرضوا
المزيد ...
واصلت الحكومة التحذير من جمعية الشهداء بعدن والتي يتم تحت ظلها ممارسة اعمال بسط على اراضي الدولة عبر جهات امنية ونافذة ومسلحين. وفي رسالة وزعت على وسائل الاعلام
المزيد ...
كرمت إدارة الأنشطة المدرسية بمكتب التربية والتعليم محافظة عدن الطالب المتميز وليد طلال ناجي حسن في مدرسة فيوتشر كيدز الأهلية بدرع التميز الابداعي. وأتى هذا
المزيد ...
أفرجت السلطات الامنية في عدن عن الناشط في «الحراك الجنوبي» محمد شداد. واعتقل شداد قبل اكثر من عام على خلفية اتهام السلطات له بالتورط في اعمال تفجير. وظل شداد
المزيد ...
قال وزير التخطيط والتعاون الدولي نجيب العوج “إن الحكومة تعمل على إعداد الموازنة العامة للدولة للعام الجاري 2019م، وهي بحاجة لتعزيز الموارد لتحقيق التنمية التي
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
#جمهورية_جمهورية لن يكون هناك شيء في نهاية المطاف سوى الجمهورية اليمنية بشعارها وعلمها وحضورها وشخصها ولن
الديمقراطية قبل أن تكون موقف يجسده المرء تجاه أي قضية تطرح أمامه ليقول رأيه بشأنها فإنها أولاً معلومة يجب أن
حينما تمتلك قيادة وحكومة الشرعية قرارها المستقل فانه سيكون بامكانها عقد التحالفات الخارجية التي تصب في
فرض الإرادات .. عقدة استحكمت عقولنا وسادت كثقافة فيما بيننا ساسة وقادة ونخب وغيرهم! أصبنا بها منذ عشية
تابعت -كما يتابع المتابعون- الضجيج الذي يحدث منذ أيام حول أكذوبة “اتفاق” تم في السويد، والحقيقة التي يجب
مع نهاية الحرب السادسة بين الحوثيين والجيش اليمني إبان عهد الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، ومع موافقة
تستغرب كيف ينساق بعض نشطاء التواصل الاجتماعي مع حملات موجهة بسهولة مفرطة! قبل أيام تابعنا حملة استهدفت "بنك
مازلتُ واجماً منذ البارحة مازلت تائهاً حائراً بعد أن رأيت صور جريمة قتل الفتيان أو بالأحرى الأطفال الأربعة
هزيمة المنتخب الوطني امام منتخب ايران ليس بدعة رياضة ولا خاتمة كروية فخلال مراحل التاريخ الرياضي وبالذات
لا يحتاج اليمنيون في هذه المرحة أكثر من اتحادهم حول هدف حماية دولتهم من الاستهداف الخطير والمباشر؛ الذي
اتبعنا على فيسبوك