من نحن | اتصل بنا | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 11:06 مساءً
منذ ساعه و 48 دقيقه
في مطلع عام 2011م سبق شباب (( الثورة السلمية)) النخبة اليمنية وقيادة الأحزاب السياسية إلى ساحات الاحتجاجات السلمية وطالبوا برحيل النظام ووضعوا النخبة وقيادة الأحزاب السياسية أمام خيار الإنضمام للثورة الشبابية وتأييدها أو الإنضمام للنظام القائم حينها ومعارضة الثورة فكرت
منذ ساعتان و 45 دقيقه
إن الانتصارات التي تحققها قوات الشرعية بدعم من التحالف في مختلف الجبهات لاسيما جبهة الساحل الغربي (الحديدة) ممثلتا بالوية العمالقة وحراس الجمهورية والمقاومة التهامية تثلج الصدر وتبث روح الأمل واليقين في نفوس أبناء وطننا الغالي الجريح التواق للحرية والكرامة والامن
منذ 5 ساعات و 46 دقيقه
وقع الأستاذ الدكتور محمد سعيد خنبش (رئيس جامعة حضرموت)، والأستاذ الدكتور محمد عاشور الكثيري(رئيس جامعة سيئون)على عقد اتفاق ضم كليات ومراكز وأصول جامعة حضرموت الواقعة في نطاق الوادي إلى جامعة سيئون بحضور وكيل محافظة حضرموت لشؤون مديريات الوادي والصحراء الأستاذ عصام حبريش
منذ 5 ساعات و 52 دقيقه
طالب مالكو محلات تجارية بكريتر  السلطات الامنية والسلطات المحلية انقاذهم من ممارسات تعسفية بات يقوم بها شبان بحجة ممارسة العصيان المدني. وقال مالكي المحال التجارية في رسالة استغاثة وجهوها لوسائل الإعلام بعدن" انهم تعرضوا خلال السنوات الماضية وعقب العام 2011 وحتى 2015
منذ 5 ساعات و 59 دقيقه
ناقش نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس أحمد الميسري ،اليوم مع قائد اللواء الرابع حماية رئاسية العميد ركن مهران القباطي سير المعارك في الجبهات ضد فلول ميليشيا الحوثي الانقلابية. وتطرق العميد القباطي إلى العمليات القتالية التي يخوضها أبطال اللواء الرابع حماية رئاسية

فايننشال تايمز: حرب اليمن تخلق جيلا ضائعا من الأطفال
الخارجية اليمنية تكشف عن رضوخ الحوثيين بتسليم الحديدة وتنفيذ القرار 2216
اليمنيون يقفون عاجزين أمام غلاء الأسعار
الانتقالي الجنوبي يصعد إعلاميا ضد السعودية
مقالات
 
 
الأربعاء 12 سبتمبر 2018 12:49 صباحاً

رسالة عيدنا .. لليدومي قائدنا "

ابو الحسنين محسن معيض

في الثالث عشر من سبتمبر نعانق العيد ( 28 ) لتأسيس التجمع اليمني للإصلاح . وما بين المنطلق وحتى اليوم خاض الإصلاح ـ مثخنا بالجراح ـ المسار , صامدا فاعلا رغم الصعاب والعوائق وكمائن الغدر , ورغم حملات التهميش والتشويه من قوى داخلية وخارجية . خلال 28عاما أعتدنا أن نقدم تنازلات جائرة من مكاسبنا وانجازاتنا للخصوم والمنافسين ، أعتدنا أن نصبر على كل ناب ينهش رسالتنا , وعلى كل لسان يشوه سيرتنا . أعتدنا أن نسير في ظل الغير , ونحن الجبل الأشم . ونتحمل تبعية فساد الآخرين وجرائمهم , ونحن أفضل الموجود وأزكاه . بينما الخصوم والأعداء في الداخل والخارج قد رسموا مخططهم ونصبوا أدواتهم وانطلقوا نحو استئصالنا .
لماذا كل هذا العداء الصارخ الشامل لنا ؟ . لماذا ؟! ونحن منذ التسعينات ـ وحدنا ـ نتقلد حكمة اليمن في الحفاظ على لُحمة الوطن ودرء الفتن . لماذا ؟ وقد أثبتت الأحداث الأخيرة أن الإصلاح هو الأكثر تضحية وتضررا في رجاله ومؤسساته ومقراته وتنظيمه . قدم خيرة أبنائه وقادته ما بين شهيد وجريح , ومازال مرابطا يحمي الدين والوطن . وهو الأفضل تجاوبا وإيجابية مع كل من هم حوله . فهو لم يغرد يوما خارج سرب إجماع الوطن , ولم يتمرد لحظة على السلطة الشرعية والتحالف . ولم يقم بأي حادثة تخريب أو عنف في مسيراته واعتصامه ومظاهراته . ولم يدنس يديه بأي عمل إجرامي إرهابي , من تفجير واغتيال وخطف , أو نهب وسطو واحتلال لممتلكات خاصة أو عامة . ولا تتبعه مليشيات تتشاكس فيما بينها على مصالح ومكاسب ذاتية . ولا تدين له بالولاء أجنحة عسكرية وأمنية تشكل مصدر تمرد وتهديد لمن خالفها , ولكل من لم ينفذ مطالبها . ورغم كل تلك المواقف السامية , مازال هناك في الداخل والخارج من يتهم الإصلاح بالإرهاب والتمرد والإجرام والفساد , ويحيك ضده مخططات الإقصاء والاستئصال . على أي أساس تم بناء الاتهام ؟ ! وعلى أي أرقام ووقائع أعتمد المخطط ؟ .
وهنا يتضح للجميع أننا مهما قدمنا من تنازلات لإثبات حسن النية تجاههم ، فإنهم لن يَقْصِروا عن الضرر والإضرار بنا , والتكبر والتجبر علينا , مواصلين الإبداع والابتداع في تشويه رؤيتنا وعرقلة سيرنا . إنها الحقيقة التي لا مراء فيها .. مهما أرضيناهم فلن يرضوا . حتى ولو أقسمتم على المصحف بأنكم راضون عن سياستهم . حتى ولو قررتم حل الإصلاح , وتخليتم عن مؤسساتنا الإعلامية والتعليمية والخيرية . حتى ولو هجرتم الإخوان ، وهجوتم منهجهم . حتى ولو فعلنا أضعاف ذلك من الركون إليهم شيئا كثيرا .. فإنهم لن يرضوا عنا ، ولن يتوقفوا عما أعدوه لنا من القهر والأذى . فلماذا نتزلف ونداهن لكل مَن شراكته إقصاء , وتحالفه استئصال ؟! . فإما شراكة ثقة وإخاء , وتحالف إخلاص وولاء , وإما فإن التمايز أجدى وأنفع وأسمى . اليوم ترسخ لدى ( لبنة الأبناء ) الثقة التامة من ذلك الأمر , فأي شك مازال يعتمل في ( هرم الأباء ) حوله ؟ . نعم لسنا لؤماء ولا ناكري جميل , وكذلك لسنا إمعات , ولا محترفي دجل وتطبيل . تلك رسالة يجب أن تصلكم ـ وحتما ستصلهم ـ فتجاوبوا خيرا معها .
ختاما .. لست منشقا متمردا , ولا متمنيا لقاء العدو , ولا مفتونا مُرجفا , إنما هي حمية الحق وحماسة الإنصاف . وقد بلغ أمرنا منتهاه , فلتنظروا أمركم بكل ولاء وبراء , وسنلزم غرزكم طاعة لله وتقوى .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
في مطلع عام 2011م سبق شباب (( الثورة السلمية)) النخبة اليمنية وقيادة الأحزاب السياسية إلى ساحات الاحتجاجات
إن الانتصارات التي تحققها قوات الشرعية بدعم من التحالف في مختلف الجبهات لاسيما جبهة الساحل الغربي (الحديدة)
لك أن تختلف مع الإصلاح أو تتفق لكنك لن تجد إصلاحيا واحدًا غيّر جلده وأصبح إماميًا كما فعل كثيرون من كل الأحزاب
بقيام الوحدة اليمنية في 22 مايو 1990م، توحدت السلطتان الحاكمتان الشموليتان، في الشمال بقيادة المؤتمر الشعبي
تمر هذه الأيام علينا ذكرى خالدة عظيمة ثورة 26 سبتمبر المجيدة التي حفظت في العقول قبل السطور وخلدها التاريخ
نستقبل الذكرى الثامنة والعشرين لتأسيس التجمع اليمني للإصلاح في الثالث عشر من سبتمبر 1990م والشعب اليمني
مر التجمع اليمني للاصلاح منذ تأسيسه في الثالث عشر من سبتمبر ١٩٩٠م بعدد كبير من المنعطفات السياسية الهامة
حيثما وجد الاصلاح فثم وجه النظام والقانون... هذه حقيقة لاينكرها الا جاحد. هذه الحرب - على قساوتها وسوءها-
من الخطأ أن نستلهم وحي الصراع في اليمن من التجربة المصرية في صراع النظام مع الإخوان، أو أن تغيب عنا تجربة سبعة
مثل كائن حي ينمو جسما و يشف روحا، و ينضج عقلا، و يتوسع معرفة، و مثل فجر يبزغ شعاعا، ثم يشرق ضياء، فيعم نوره
اتبعنا على فيسبوك