من نحن | اتصل بنا | السبت 16 فبراير 2019 01:21 صباحاً
منذ 13 ساعه و 52 دقيقه
كلما تقلصت مساحة الجغرافيا الخاضعة لسلطة الانقلابيين المشتركة شراكة ضيزا بين بقايا صالح الثابتون على الخيانة والمليشيات الحوثية, يتفاقم حرج المأزق النفسي عند الكهنوت عبدالملك وتبدو أسوأ مخاوفه ممكنة التحقق في اي لحظة" فلا يتيح له هذا الوضع سوى الهرب إلى المايكرفون يبحث
منذ 13 ساعه و 53 دقيقه
بعث وكيل أول المحافظة ونائب قائد محور الضالع العميد فضل القردعي برقية عزاء ومواساة للأستاذ صادق عثمان المشرقي وذلك بإستشهاد نجله المهندس عبدالله في مواجهات منطقة الدخلة بمديرية الحشأ مع  مسلحي الحوثي الانقلابية وقال القردعي في تعزيته.. بسم الله الرحمن الرحيم ﴿ وَلَا
منذ 13 ساعه و 55 دقيقه
ينافس فيلم «10 أيام قبل الزفة» للمخرج اليمني عمرو جمال على جوائز «مهرجان أسوان السينمائي» في مصر. وأعلنت إدارة «مهرجان أسوان السينمائي الدولي لأفلام المرأة» مشاركة 32 فيلماً تتنافس على جوائز مسابقتي الفيلم الطويل والقصير، ضمن فعاليات دورتها الـ3 التي تقام
منذ 18 ساعه و 54 دقيقه
استعرض اللواء الرابع مشاة جبلي العديد من الانجازات التي تحققت خلال العام الماضي 2018م في مختلف الجوانب القتالية الميدانية والتدريبية والأعمال الإنشائية واستكمال الأعمال الإدارية والتسليح وغيرها.    واقر خطط عمل العام الحالي 2019م والتي جاء أبرزها تدشين المرحلة الأولى
منذ 19 ساعه و 24 دقيقه
هاجم سياسي بارز سياسة المجلس الانتقالي مؤكدا ان مديرية واحدة جعلت الجنوب تباع لها. وقال السياسي عبدالكريم السعدي:حضرموت يفترض ان تتمثل في الجمعية الوطنية وفقا للوثائق التي اعددناها بالتوافق في اللجنة التنسيقية ثم اللجنة الفنية بعدد 102مقعد وفقا لمساحتها وسكانها .

 alt=

تحول هام ومفاجئ في سير المعارك في اليمن
حقيقة إعتقال الممثل اليمني علي الحجوري"جعفر" من قبل الأمن السعودي
خبير سعودي: المجلس الانتقالي خطر على أمن السعودية وداعميه هم من يدعم الحوثيين
ماذا كسبت حضرموت من «ثورة فبراير» بعد ثمانِ سنوات من انطلاقتها؟
مقالات
 
 
الاثنين 10 سبتمبر 2018 06:29 مساءً

عنصريــة ..!

محمد علي محسن

من اين انتم؟ سؤال تسمعه في اغلب نقاط التفتيش المنتشرة طوال الطريق.. في كل مرة استقل فيها وسيلة نقل ، قاصدا عدن او عائدا منها ،يتكرر السؤال : من اين انتم؟ ..
كما وتتكرر الاجابة : نحن من الضالع، من ردفان، من لحج، من ابين، من عدن ، من الجنوب .
فلا أحد من صبيان العهد الثوري البليد، يمكنه استساغة او قبول لفظة " اليمن " .
فهذا المسمى اليمن بات اشبه بمزمار شيطاني نشاز ومحرم في زفة عرس جماعة سلفية ..
يتفحصك احدهم، مشيرا اليك ،فتخرج هويتك كرهاً وخجلاً من تفاهة السائل والسؤال ..

لهؤلاء الصبيان الطائشين اقول لهم قولة " غراتيان " : " السهام تُغرز بالجسد ، إما الاهانة فتخترق الروح " . طبعاً ، المعنى واضحا ، فطلقة الرصاص يمكن التعافي منها ، بينما اهانة الإنسان فذاك ميسماً جارحاً لكرامته وكبريائه ..
كما واذكَّر هؤلاء بأن النازية وزعيمها ادولف هتلر اجتاحت ترسانتها معظم دول القارة العجوز " أوروبا " بما في ذلك الإتحاد السوفيتي الذي وصلته الفرق الألمانية إلى عقر داره " موسكو " .
وأيضاً ، وصلت قوات " موسوليني " زعيم الفاشية في إيطاليا الى ارتيريا وأثيوبيا في القرن الافريقي ..

وبرغم هذه الترسانة ، وهذه القوة ، والقدرة والطغيان والجبروت ، هزمت النازية ، وهزمت الفاشية ؛ لا بسبب القدرات العسكرية ، وانما بسبب علة الفكرة العنصرية المؤسسة للاحتقار والدونية للمجتمعات الإنسانية .

نعم ،حين ظن هتلر ان الأمة الألمانية مميزة في جيناتها البيولوجية ، وفي دمها الآري الازرق ،وفي لغتها ورسالتها ؛ كان هذا الاعتقاد المتطرف سبباً جوهرياً في سقوط تلك الأمة الألمانية في أتون حرب كارثية مكلفة للغاية مازلت فاتورتها تدفع للحظة .

والحال ينطبق على موسوليني وممن هم على شاكلته ،فمثل هذه الأصناف البشرية موجودة في الماضي والحاضر ،والشيء الجامع لهؤلاء هو أنهم ينجحون سريعاً في تعبئة وحشد الجماهير ديماغوجياً ،وعلى أساس جيني شوفيني عنصري أو جغرافي أو ديني أو فكري إيديولوجي ؛ لكنهم في المحصلة يسقطون سريعاً وفي أول اختبار ..

وفي اليمن ستسقط الحوثية والحوثيين ،وسيغُلب الجنوبيين والجنوب ، وستُسحق كل فئة باغية ظالمة متعصبة واين وجدت وسادت ،ما بقيت المُضغة واحدة وأن اختلفت الوجوه والأزمنة والافعال والأفكار ..

فمثلما ذهب ولغير رجعه مشروع توريث الجمهورية لعائلة صالح وأقاربه ،ومثلما تحررت محافظات الجنوب من أقبح وارذل نظام عائلي عصبوي جهوي ؛ حتماً ستذهب كل المشروعات والأفكار وحتى الأفعال والفئات المتكأة على العصبية للسلالة أو للجغرافيا أو للأيديولوجيا أو للمذهب والطائفة ،كما وستهزم مثل هذه الأشياء عاجلاً أم آجلا ..
فلسبب وجيه ومنطقي وواقعي ،هذه الأفكار غير قابلة للحياة ، وان نمت وازدهرت وقتياً ،فكل من يحمل مثل هذه الأفكار ،بكل تأكيد هو مشروع انتحاري مرشح للفناء اكثر من كونه مؤهل للحياة ..
وكم يستفزني أولئك الذين يماثلون قاطع طريق أو لص وعربيد بثوار فيتنام أو الهند او اليمن أو مصر أو الجزائر ؟ شيء يبعث على القرف والانحطاط .
فما من ثائر حقيقي إلَّا ويحمل فكرة عادلة ونبيلة ،ودون ذلك هو مجرد قاتل بلا قضية أو مبدأ جدير بالشرف والاحترام ..

فحتى السلاح له أخلاقيات الحروب المتعارف عليها دولياً ، ومتى تجرد حامل السلاح عن هذه الأخلاقيات ،بات بحكم رجل عصابة ديدنه ازهاق المهجة وهرق الدم وترويع الآمنين وسلب الحقوق وإهانة السالكين ووووو..


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
كلما تقلصت مساحة الجغرافيا الخاضعة لسلطة الانقلابيين المشتركة شراكة ضيزا بين بقايا صالح الثابتون على
بكل تأكيد الاجابة لا ، حتى وان كانت طائرة تجارية مثل التي نقلت رئيس الانتقالي ونائبه الى المكلا ، وحتى ان كان
أيّها المقامون الأحرار والشرفاء الأبطال ورجال الوطن الاشاوس الأماجد في مديرية الحشاء المناهضون للإنقلاب
تصوروا أن كاتب صحفي واكاديمي في احد كليات الجامعة يصف الربيع العربي بـ( الربيع المتصهين) !! فإذا كان من يعتبره
لم نصب بزهايمر سياسي ولم تكن ذاكرتنا مثقوبة حتى يتم سوق المنطق لنا والحقائق مقلوبة عن ثورة فبراير وجعلها
تقريباً كل من سكن الصافية أو أرتاد سوق الصافية، يعرف الرجل العجوز الطيب " أبو خالد" الذي ضل يبيع الموز في عربية
أخي الرئيس عبدربه منصور هادي: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... وبعد... دعني أبدأ بالقول إنني على المستوى
يريدون تجيير 11 فبراير للحوثي! تذكّروا أن شباب ساحات 11 فبراير هم جُل جبهات القتال ضد الانقلاب اليوم ..فلمصلحة
كان اليمن قد أخذ يتجه ، بسبب السياسات الاجتماعية المنحازة لصالح ذوي النفوذ في المجتمع، نحو أن يصبح بلداً
في اخر نشاط للحركة المدنية الديمقراطية , رٌكز على بسط  الاراضي والعشوائيات في عدن , جهود تبذل لدعم المجتمع
اتبعنا على فيسبوك