من نحن | اتصل بنا | السبت 15 ديسمبر 2018 07:05 مساءً
منذ 11 ساعه و 18 دقيقه
اقر مجلس القضاء الاعلى منح بدل غلاء معيشة لمنتسبي السلك القضائي بجميع فئاتهم تضاف الى مرتباتهم بواقع 75 الف ريال ابتداء من سبتمبر الماضي... واكد المجلس في اجتماع له برئاسة الدكتور/علي ناصر سالم على العمل بالقرار من تاربخ صدوره بتاريخ 2018/12/5م .. الخطوة تاتي بمعزل عن بقية موظفي
منذ 11 ساعه و 24 دقيقه
وصلت اليوم إلى مدينة الغيضة دفعة جديدة من الباصات ووايتات المياه ومعدات زراعية دعماً من الحكومة السعودية عبر البرنامج السعودي للتنمية وإعمار اليمن فرع محافظة المهرة. وتأتي هذه الدفعة الجديدة من السيارات تتويجاً للجهود التي تبذلها السلطة المحلية بالمحافظة ممثلة بالمحافظ
منذ 11 ساعه و 26 دقيقه
قصيدة فِي مَهَبِّ رَصِيفِ عُـزْلَـةٍ! مترجمة للإنجليزيّة   In the windward of isolation pavement   Author: Amal Radwan (Palestinian poet)   Translator: Hassan Hegazy (Egypt)       The unknown that is buried behind my heart   I much fear it condensing illusion   Over the ledges of its cover   I fear it concealing in its soft fine clouds   the moons of my dream   For fear that the hand of my
منذ 11 ساعه و 28 دقيقه
عادت شبكة التواصل الاجتماعي "تمبلر" للظهور على متجر تطبيقات أبل بعد أن قررت حظر المحتوى الإباحيعلى منصتها. وحذف متجر أبل تطبيق "تمبلر" في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بسبب نشر صور اعتداء على أطفال على المنصة. وقالت "تمبلر" حينها إنها ستحظر أي محتوى مخصص للبالغين بداية من 17
منذ 11 ساعه و 44 دقيقه
سلام المسرى لأرض تونس واصلاً، حين تعانقت روح أحد فرسانها في العلياء مع أرواح شهداء فلسطين، والمسك طيب فوّاح من دمه، يعطّر جهاد شعب فلسطين بريح تخطى الحدود قادماً من ثرى تونس الإخاء. شهيد تاقت روحه لأرض المسرى، فأرسل لها الأبابيل تحلق فوقها تطيّر التّحايا، ولم يرق له تدنيس

تفاؤل حذر في الأوساط اليمنية وتساؤلات حول جدية التنفيذ
هاني بن بريك يكشف موقف الإمارات والسعودية من إنفصال جنوب اليمن
السفير الأمريكي الأسبق جيرالد فيرستاين يكتب عن إيران ودورها في اليمن
هاني بن بريك مسموماً في الإمارات ومتهماً في عدن
اخبار تقارير
 
 

وكالة أمريكية تكشف عن صفقة بين «الإمارات » و«القاعدة» في المدن المحررة

عدن بوست -وكالة «أسوشييتد برس» الأمريكية: الاثنين 06 أغسطس 2018 06:40 مساءً

كشفت وكالة «أسوشييتد برس» الأمريكية، اليوم الاثنين، عن صفقة بين «التحالف» و«القاعدة»، تنصّ أبرز بنودها على تأمين انسحاب «آمن» لمقاتلي التنظيم من المدن الجنوبية، وتذويب عناصرهم في الأذرع العسكرية الجنوبية التي تموّلها الإمارات.
وقالت الوكالة في تحقيقها إن معظم العمليات الكبرى التي تحدث «التحالف ممثلا بالامارات» تكللت بطرد عناصر «القاعدة» في مدن جنوبية، من بينها المكلا في حضرموت ومناطق في شبوة وأبين، تمت من دون إطلاق رصاصة واحدة، وبدفع أموال طائلة لعناصر التنظيم والسماح لبعضهم بالانسحاب مع سلاحهم وعتادهم وكل ما نهبوه من الدولة والمواطنين.
واستندت الوكالة الأمريكية، في تقريرها على عمل المراسلين الصحافيين في اليمن، ومقابلات مع عشرات المسؤولين، بمن فيهم ضباط أمن يمنيون، وقياديو مليشيات، ووسطاء قبليون، وكذلك مع عناصر من تنظيم «القاعدة»، روى بعضهم تفاصيل اللحظات الأخيرة للاتفاق بين «التحالف ممثلا بالامارات» و«القاعدة» في منتصف 2016، بالانسحاب من مدينة المكلا في حضرموت، مع منحهم «طريقاً آمنة» للخروج بسلام، والاحتفاظ بأسلحتهم، وحوالي 100 مليون دولار نهبوها من المدينة.
وأكد مسؤول قبلي راقب انسحاب مقاتلي «القاعدة»، أن مقاتلات «التحالف» والطائرات الأمريكية من دون طيار، كانت غائبة كلياً عن الأجواء لحظة انسحابهم، متسائلاً في ذلك الحين «لماذا لم يوجهوا إليهم أي ضربة؟».
في حين ذكر شهود عيان بأن خروج عناصر «القاعدة» من المكلا كان «سلساً»، ومن الملاحظ خلاله بأنهم لم يكونوا يشعروا بأي خوف من تعرضهم لضربه جوية مباغتة، لاطمئنانهم بأن الاتفاق المبرم مع «التحالف» دخل مرحلة قيد التنفيذ التي جنوا ثماره، بعد أن حظي بعضهم بوجبة عشاء وداعية نظمها أحد مهندسي الصفقة المحليين، في بساتين الزيتون والحامض في مزرعته في ضواحي المكلا لإلقاء التحية عليه.
وبعد ضمان نجاح الصفقة تم إعادة استنساخ التجربة في أبين، والاتفاق على انسحاب «القاعدة» من خمس بلدات في المحافظة، بما فيها العاصمة زنجبار، وتضمن الاتفاق أيضاً امتناع التحالف" السعودي الإماراتي والطائرات الأميركية من دون طيار من قصف مقاتلي «القاعدة» خلال انسحابهم مع سلاحهم. وقبول انضمامهم لاحقاً انضمام إلى «الحزام الأمني» المدعوم من الإمارات.
وكشف الشيخ القبلي طارق الفضلي، الذي سبق أن تدرب على يد أسامة بن لادن، إنه كان على تواصل مع «مسؤولين في السفارة الأمريكية، ومسؤولين من« التحالف» لإبلاغهم بتفاصيل الانسحاب.
وكشف تقرير «أسوشيتيد بريس» عن أن اتفاق الانسحاب في فبراير الماضي من بلدة السعيد في محافظة شبوة، ذهب إلى أبعد من ذلك. ووعد «التحالف» بدفع رواتب لعناصر «القاعدة» الذين تخلوا عن التنظيم.
وقال قائد الأمن في شبوة، عوض الدهبول، إن نحو 200 من أعضاء «القاعدة» حصلوا على مبالغ مالية، من ضمنها 100 ألف ريال سعودي (26 ألف دولار) إلى أحد قادة «القاعدة» بحضور قادة إماراتيين.
وقال الوسيط ومسؤولان إن آلاف المقاتلين القبليين، بينهم عناصر في «القاعدة» في جزيرة العرب، سينضمون أيضاً إلى قوات «النخبة» الشبوانية التي تمولها الإمارات.
كما نقلت الوكالة عن عبد الستار الشمري، المستشار السابق لمحافظ تعز، قوله إنه يعترف بوجود تنظيم «القاعدة» منذ البداية وهو أخبر القادة بعدم تجنيد أحد من عناصره. وأضاف «كان ردهم: سنتحد مع الشيطان لمواجهة الحوثيين».
وقالت الوكالة إنه تم وضع «أبو العباس» على قائمة الولايات المتحدة للإرهاب لصلته بـ«القاعدة» العام الماضي، لكنه لا زال يتلقى أموالاً من الإمارات لدعمه للوقوف أمام «الشرعية» والقوات الموالية لحزب «الإصلاح»، كما حصل قيادي آخر في تعز، وهو عدنان رزيق، المشبته بانتمائه لـ«القاعدة» على 12 مليون دولار من «التحالف» لتمويل عملياته في المحافظة.
وبحسب الوكالة، فإن هذه الصفقات التي كشفتها «تعكس المصالح المتناقضة للحربين المستعرتين في هذا الركن الجنوبي الغربي من شبه الجزيرة العربية. ففي واحدة من الحربين، تعمل الولايات المتحدة مع حلفائها العرب، وخاصة الإمارات، بهدف القضاء على تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب. لكن المهمة الأكبر هي كسب الحرب الأهلية ضد الحوثيين المدعومين من إيران. حيث يقف تنظيم القاعدة إلى جانب التحالف، وبالتالي الى جانب الولايات المتحدة».
وحذرت الوكالة الأمريكية من أن هذه «التسويات والتحالفات» بين «التحالف» و«القاعدة» سمحت للأخير بمواصلة القدرة على القتال حتى اليوم، وهي تهدد بتقوية أخطر فرع لـ«القاعدة»، وهو التنظيم الذي نفذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001.

telegram
المزيد في اخبار تقارير
قال سفير اليمن لدى الولايات المتحدة، أحمد عوض بن مبارك، إن الكونغرس الأميركي، وأطرافا سياسية في أميركا، تتاجر بالأزمة اليمنية ومعاناة الشعب، بتوظيفها واستغلالها
المزيد ...
أبدت الأوساط السياسية اليمنية تفاؤلاً حذراً بالاتفاق المنجز يوم الخميس الماضي في السويد، مع الميليشيات الحوثية. ففي الوقت الذي عده فيه كثير من السياسيين اختراقاً
المزيد ...
قال نائب هيئة رئاسة ما يسمى بـ"المجلس الانتقالي الجنوبي" هاني ين بريك ان المجلس التزم للسعودية والإمارات بالمساهمة في استعادة الشرعية في اليمن بقيادة فخامة الرئيس
المزيد ...
قال السفير الأمريكي الأسبق لدى اليمن جيرالد فيرستاين إن "استعادة الأمن والاستقرار في اليمن ستكون عملية طويلة الأجل"، مشيرا إلى أنه لا يمكن أن تكون مفاوضات السلام
المزيد ...
نجا نائب رئيس «المجلس الانتقالي الجنوبي»، هاني بن بريك، من محاولة تصفية مدبره نفذت بواسطة جرعة من السم كادت أن تودي بحياته، ووفقاً لمصادر مقربة من «المجلس
المزيد ...
قالت وكالة سبأ الحكومية ان الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية وصل اليوم الى الرياض قادماً من كليفلاند بالولايات المتحدة الأمريكية بعد استكمال اجراءه فحوصاته
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
أي حديث يتعاكس في اللحظة الراهنة مع الآمال التي يعلقها الناس على أي انفراجة تقودهم نحو السلام ، بعد أن وصلوا
((الناظر الى تركيبة المجلس الانتقالي الجنوبي و عناصره ، قبل النظر إلى تركيبته القانونية و مدى مشروعيتها من
اتفاق السويد بين اليمنيين المتحاربين، خطوة كبيرة، لكن الشكوك أكبر حيال وفاء المتمردين الحوثيين به. ولولا أن
خلال الأسابيع الماضية عادت الحرب اليمنية، مرة أخرى، إلى الواجهة الدولية، لكنها حضرت بوصفها مأزقاً سعودياً
في تعامله مع أحداث ( مجزرة ) خاشقجي ( رحمه الله ) , أثبت التخبط السعودي الشامل أن إدارة شؤون الحكم أمر عسير وشائك
أتفق العالم أن ما جرى في اليمن في الحادي و العشرين من سبتمبر عام 2014 هو انقلاب على السلطة الشرعية المتخبة شعبيا
مرة أخرى يندب الانتقالي حظه، ويلوح بالخيار العسكري، ويعلن عدم التزامه بأي نتائج قد تفضي عنها مشاورات السويد،
الذي لا يعرف الحوثيين قد يظن أن في الأمر جديدا.. أبدا لا جديد.. واقصد لا جديد في شأن تحقيق سلام مستدام طرفه
بذل المبعوث الأممي الثالث إلى اليمن، البريطاني مارتن غريفيث، جهودا مضنية لجمع الحكومة الشرعية والمليشيات
عشية مشاورات السلام في ستوكهولم هناك ضغوط دولية كبيرة باتجاه توقيف الحرب في اليمن. ويبقى السؤال المهم هو: هل
اتبعنا على فيسبوك