من نحن | اتصل بنا | الأحد 20 يناير 2019 12:22 مساءً
منذ 12 ساعه و 35 دقيقه
أكدت شقيقة "زكريا قاسم" المخفي قسرا في عدن أن مدير الأمن بالمحافظة "شلال شايع" أخبرهم بعد الاعتقال في يناير من العام الماضي أن زكريا معتقل لديهم، إلا أنه لم يُسمَح لهم بلقائه، لتبدأ بعدها حالة الإخفاء القسري. وقالت "سهام قاسم" في كلمة ألقتها اليوم أمام المحتشدات في وقفة
منذ يومان و 3 ساعات و 32 دقيقه
زارت رابطة أمهات المختطفين ممثلة بالاستاذة أمة السلام الحاج أسرة المخفي قسراً زكريا أحمد قاسم بمحافظة عدن عصر اليوم. ووجهت رابطة أمهات المختطفين وأمهات المخفيين قسراً رسالة إلى الحكومة ووزير الداخلية والصليب الأحمر والمنظمات الحقوقية والإنسانية تطالبهم فيها القيام
منذ يومان و 4 ساعات و 48 دقيقه
استضافت ثانوية الفقيدة زينب   بنات في مديرية دارسعد أمس الخميس  انتخابات المجالس الطلابية التي نظمتها إدارة الأنشطة المدرسية شعبة التعليم العام- قسم النشاط الاجتماعي وبرعاية من الأخ محمد الرقيبي مدير مكتب التربية والتعليم- عدن وأقيمت على مستوى العاصمة عدن بحضور
منذ يومان و 5 ساعات و 21 دقيقه
لجأت امرأة بريطانية لأسلوب جديد في تعاملها مع غياب زوجها عنها، تمثل بذلك بفرض غرامة مالية عليه، كلما تأخر عن المنزل في الليل. فبعد عامين من زواجهما، بدأ الرجل يتغيب عن المنزل حتى وقت متأخر من الليل، ما دفع المرأة التي لم يتم الكشف عن اسمها، لفرض غرامة مالية عليه تبلغ قيمتها 50
منذ يومان و 5 ساعات و 24 دقيقه
اختطفت طفلة تبلغ من العمر 6 أعوام من أمام منزلها في العاصمة صنعاء . وقال عبدالرحمن المسوري، والد الطفلة إن “ابنته (جود)، اختفت من أمام منزلها الواقع في شارع الرقاص بالعاصمة صنعاء، في الخامس من الشهر الجاري، وقد تم البحث عنها في  اكثر من مكان  ولكن دون جدوى”. وطالب

هل ما زالت تفاهمات السويد تمثل بارقة أمل لوقف الحرب؟
خبير استراتيجي سعودي: هاني بن بريك بقي في الرياض ثلاثة أسابيع لمقابلة الحكومة الشرعية ولم يتم استقباله
المجتمع الدولي في مواجهة لحظة الحقيقة في اليمن
الحوثيون يفشلون إتفاق السويد ويجبرون الفريق الأممي على المغادرة"تفاصيل"
اخبار تقارير
 
 

حملة يمنية لكشف فساد الخارجية وتوظيف أولاد المسؤولين في السفارات

عدن بوست -عدن: الأحد 05 أغسطس 2018 06:28 مساءً

في الوقت الذي يعيش فيه اليمن أسوأ كارثة إنسانية في العالم، بحسب وصف الاتحاد الأوروبي في بيانه الصادر أمس السبت، يعيش المسؤولين اليمنيين في الحكومة الشرعية وحكومة الانقلاب الحوثية وأولادهم أفضل أيام حياتهم.

منذ بدء المأساة اليمنية بالتمدد الحوثي واجتياح العاصمة صنعاء وحربها على المحافظات، وصولاً إلى الحرب الشاملة بدخول التحالف العربي فيها، تتدهور أحوال اليمنيين إلى الأسوأ، ولم تنفك المنظمات الدولية عن إصدار البيانات بين فترة وأخرى تحذر فيها من خطورة الوضع.

والحال هذه؛ كان اليمنيون ينتظرون حكومة استثنائية في هذه الظروف الصعبة؛ غير أنه كل ما زادت سوء الأوضاع، يكشف الواقع عن واحدة من أكثر الحكومات فساداً في التاريخ الحديث، وعلى الجانب الآخر تبين أن الحوثيين الذين اجتاحوا العاصمة والبلاد بحجة محاربة الفساد، ليسوا أكثر من مجاميع قطاع طرق ولصوص بدائيين لا يتورعون حتى عن نهب القوافل الغذائية التي تحاول المنظمات الإنسانية إيصالها للجوعى والمشردين.

لا تزال الحكومة اليمنية تلتزم الصمت تجاه تقارير صحفية تحدثت عن رواتب ومستحقات مهولة يتقاضاها الوزراء والمسئولين الأدنى والأعلى بالدولار الأمريكي، في الوقت الذي لم يتسلم فيه قطاع كبير من الموظفين رواتبهم لشهور طويلة.

كذلك تلتزم الصمت تجاه ما ينشر من فساد ومحسوبية تمثل في تسابق المسؤولين والقيادات على توظيف أبنائهم في مناصب داخل اليمن وخارجها.

منذ شهور شن ناشطون حملة على وسائل التواصل الاجتماعي لفضح جانب من هذا الفساد المتمثل بتوظيف أبناء مسؤولين في السفارات اليمنية.

عشرات الأسماء نشرها الناشطون قالوا انهم أبناء مسؤولين تعينوا في سفارات وقنصليات في عدة دول، من واشنطن إلى العواصم الأوربية مرورا بالعواصم العربية.

اللافت أن هناك أسماء تعينت بالتزامن مع وعود وزير الخارجية الجديد خالد اليماني بإحداث عمليات تطوير وتغييرات في الدبلوماسية اليمنية، خلال الفترة القادمة، تشمل إعادة تقييم الأوضاع الحالية للسفارات وكوادرها.

وتطرق إلى أنه سيتم إعادة مراجعة كل وضع السياسات الدبلوماسية والأوضاع في السفارات بالخارج وتقييم الكادر وتقليص عدد الموظفين، مؤكدا أن «هناك كمّاً هائلاً من الدبلوماسيين والإداريين يعملون في الخارج وكأننا دولة عظمى».

وقال في تصريحات لصحيفة «الشرق الأوسط» إن الدبلوماسية اليمنية في الخارج تعرضت للتخريب من قبل المليشيا الانقلابية، وهناك خطوات مقبلة كبيرة جداً في مسألة ترتيب وضع السفارات وإعادة بناء كامل، يتكامل مع مشروع بناء الدولة الذي نمضي فيه.

وأشار إلى ضرورة إعادة المكانة والشخصية الاعتبارية للدبلوماسية اليمنية باعتبارها رافداً حقيقياً للجهد العسكري والمجتمعي لاستعادة الدولة، حسب قوله.

هل يفي اليماني بالوعود التي قطعها على نفسه ويصحح أوضاع السفارات ويوقف المحسوبية والفساد أم أنها مجرد امتداد لوعود المسؤولين التي يعرفها اليمنيون جيداً.

telegram
المزيد في اخبار تقارير
ذكرت شبكة «ياهو نيوز» الأمريكية، أن القوات الجوية الأمريكية درّبت قوات إماراتية في «التحالف العربي» الذي تقوده السعودية، على العمليات القتالية في
المزيد ...
وافق مجلس الامن الدولي، قبل قليل، على مشروع قرار بريطاني بنشر مراقبين دوليين في الحديدة بشان اليمن. ورحب المندوب اليمني في الأمم المتحدة بالقرار، داعيا الى تنفيذ
المزيد ...
"ننتظر عودته .. حياتنا تمر ببطء كبير" كانت هذه الكلمات تحية ابنة السياسي المخفي قسرا منذ أكثر من 4 سنوات في سجون الحوثيين بصنعاء، القيادي في حزب الإصلاح محمد
المزيد ...
أكد معهد واشنطن لشؤون الشرق الأدنى أن هناك أدلة مقنعة لدى الأمم المتحدة تشير إلى أن الحوثيين ينتهكون بشكلٍ صارخ قرار الأمم المتحدة رقم 2451 و"اتفاق ستوكهولم" واتفاقها
المزيد ...
رصد الجيش الوطني اليمني 200 محاولة اختراق للهدنة في محافظة الحديدة خلال الأيام العشرين الماضية؛ استخدمت فيها الميليشيات الحوثية الانقلابية الأسلحة المتوسطة
المزيد ...
نشر المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات "تقدير موقف" حول اتفاق السويد بين الحكومة اليمنية والحوثيين تناول فيه تفاصيل الاتفاق والظروف المحلية والدولية المحيطة به
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
خسرت من وقتي هذا اليوم 14 دقيقة كاملة للإستماع لحوار مباشر أجراه تلفزيون "ابوظبي" مع مدير امن عدن شلال علي شايع
#جمهورية_جمهورية لن يكون هناك شيء في نهاية المطاف سوى الجمهورية اليمنية بشعارها وعلمها وحضورها وشخصها ولن
الديمقراطية قبل أن تكون موقف يجسده المرء تجاه أي قضية تطرح أمامه ليقول رأيه بشأنها فإنها أولاً معلومة يجب أن
حينما تمتلك قيادة وحكومة الشرعية قرارها المستقل فانه سيكون بامكانها عقد التحالفات الخارجية التي تصب في
فرض الإرادات .. عقدة استحكمت عقولنا وسادت كثقافة فيما بيننا ساسة وقادة ونخب وغيرهم! أصبنا بها منذ عشية
تابعت -كما يتابع المتابعون- الضجيج الذي يحدث منذ أيام حول أكذوبة “اتفاق” تم في السويد، والحقيقة التي يجب
مع نهاية الحرب السادسة بين الحوثيين والجيش اليمني إبان عهد الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، ومع موافقة
تستغرب كيف ينساق بعض نشطاء التواصل الاجتماعي مع حملات موجهة بسهولة مفرطة! قبل أيام تابعنا حملة استهدفت "بنك
مازلتُ واجماً منذ البارحة مازلت تائهاً حائراً بعد أن رأيت صور جريمة قتل الفتيان أو بالأحرى الأطفال الأربعة
هزيمة المنتخب الوطني امام منتخب ايران ليس بدعة رياضة ولا خاتمة كروية فخلال مراحل التاريخ الرياضي وبالذات
اتبعنا على فيسبوك