من نحن | اتصل بنا | الخميس 16 أغسطس 2018 08:20 مساءً
منذ 17 ساعه و 35 دقيقه
مع اقتراب موعد عيد الأضحى المبارك كل عام يدخل بائعي الأضاحي في مدينة لودر شرق محافظة أبين في منافسات شرسة على من يملك الأضحية الأكبر حجما والاغلى ثمنا. وحطم صباح الأربعاء "تيس" الرقم القياسي في سعر الاضحية, حيث بلغ سعره 200 الف. وقال أحد تجار المواشي ان سعر التيس الذي تم بيعه
منذ 17 ساعه و 36 دقيقه
قام مسلحون مجهولون ظهر اليوم الخميس في مديرية خورمكسر بالعاصمة عدن بعملية سطو مسلح على مرتبات موظفي التربية بمحافظة أبين . حيث أفاد مصدر محلي عن قيام مسلحين مجهولين ظهر اليوم في مديرية خورمكسر بالقرب من جامع الخير باعتراض سيارة صراف الإدارة العامة لتربية أبين والسطو على
منذ 18 ساعه و 7 دقائق
باشرت لجان صرف مرتبات شهر يوليو لمنتسبي الجيش في المنطقة العسكرية الرابعة عملها منذ يوم الأحد الماضي الموافق [12/أغسطس/2018م] والذي تم تشكيلها بناء على توجيهات فخامة رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي القائد الاعلى للقوات المسلحة والأمن .   وأتت توجيهات فخامة الرئيس
منذ 18 ساعه و 12 دقيقه
بلغت إيرادات مكتب الواجبات الزكوية بمحافظة عدن، منذ مطلع العام الجاري 2018، وحتى الآن 460 مليون ريال، وبزيادة قدرها 40 مليون ريال عن المربوط. أكد ذلك مدير عام الواجبات الزكوية بالمحافظة المهندس محمد السقاف، خلال استقباله اليوم للقائم بأعمال محافظ عدن الوكيل الأول للمحافظة
منذ 18 ساعه و 22 دقيقه
دشنت رئاسة هيئة الأركان العامة، امس الأربعاء، عملية صرف اكرامية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، لمنتسبي القوات المسلحة اليمنية لشهر ابريل 2018م. وقال رئيس اللجنة الاشرافيه مساعد المفتش العام اللواء احمد صالح ابو حاتم، إنه جرى، اليوم الأربعاء، توزيع لجان

الجيش الوطني يقترب من معقل المتمرد "أبوالعباس " بتعز
الإنتقالي الجنوبي يثر الشارع الجنوبي بإنقلابه على على رفقاء النضال "تقرير"
المجلس الاعلى للحراك "تيار باعوم" يرد على مقابلة الزبيدي ويطالب الجنوبيين بالوقوف ضد الإنتقالي
وكالة أمريكية تكشف عن صفقة بين «الإمارات » و«القاعدة» في المدن المحررة
مقالات
 
 
الأحد 05 أغسطس 2018 03:47 مساءً

هل ستطيح العقوبات الأمريكية بالنظام الإيراني ؟

محمد مصطفى العمراني

ستفرض الولايات المتحدة الأمريكية بعد غدا الحزمة الأولى من العقوبات على إيران والتي ستشمل فرض قيود على شراء إيران للدولارات وعلى تجارة الذهب والمعادن النفيسة وتعاملاتها في مجالات المعادن والفحم وبرامج الكمبيوتر المرتبطة بالصناعات .

كما منعت أمريكا استيراد السجاد الإيراني والمواد الغذائية المصنعة وبعض المعاملات المالية المرتبطة بذلك يأتي كل هذا في وقت تتزايد فيه الاحتجاجات والتظاهرات في إيران على التدهور الاقتصادي وترد الأوضاع المعيشية وتغول الفساد الإداري والمالي وزيادة التضخم وانهيار سعر الريال الإيراني مقابل الدولار وتجاوز سعر الدولار الواحد 44000 ألف ريال .

كل هذه العوامل دفعت النظام الإيراني إلى التحرك وبذل جهود دبلوماسية مكثفة لإنقاذ " الاتفاق النووي " والإبقاء على العلاقات التجارية مع الدول الأوربية والحيلولة دون توقف شراء النفظ الإيراني من دول مثل الصين والهند وغيرها هذا إضافة للجهود العسكرية والمناورات والتهديد بإغلاق مضيق هرمز ومضيق باب المندب لمنع مرور ناقلات النفط الخليجي عبر هذين المضيقين واستهداف الملاحة الدولية في البحر الأحمر وهي تهديدات أطلقت على لسان اكثر من مسئول إيراني اخرهم قاسم سليماني قائد فيلق القدس .

الولايات المتحدة الأمريكية لا تستهدف النظام الإيراني ولا تسعى لتغييره وانما للضغط عليه حيث أوضح وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس قبل أيام أن واشنطن لا تتبنى سياسة تغيير أو إسقاط النظام الإيراني إنما تستهدف تغيير السلوك الإيراني وما يمثله من تهديدات تجاه جيرانه.

تريد الولايات المتحدة استثمار هذه الضغوط التي تمارسها ضد إيران لجني أكبر قدر من المصالح من حلفائها العرب بالمنطقة باسم الحماية وردع إيران حيث دعت مؤخرا لتشكيل حلف ناتو عربي لمواجهة إيران ولكن الأمر في كل الظروف والأحوال لن يصل إلى حد مواجهة عسكرية بين أمريكا وإيران وانما هي لعبة توازنات ومصالح واذا حدثت مواجهات فستكون بين القوات العربية بقيادة السعودية وبين القوات الإيرانية في حال تم إغلاق المضايق وتكرر الاستهداف الايراني لناقلات النفط السعودية وتضررت المصالح السعودية والخليجية بشكل مباشر .

الأمريكان حريصون جدا على بقاء النظام الايراني نظام الملالي الذي يمارس الارهاب بحق شعبه والشعوب التي ضمها واحتلها وكذلك تصديره للإرهاب والمشاكل والفوضى لجيرانه ويهدد الملاحة الدولية اضافة إلى قائمة طويلة من الكوارث التي يرتكبها هذا النظام والذي هو بمثابة الدجاجة التي تلد ذهبا للأمريكان إن ذبحوها سيخسرون الذهب ولذا فلن تكون الإدارة الأمريكية من الحماقة بحيث تضحي بنظام تعتبره فزاعتها لتخويف العرب وحلبهم باسم الحماية منه ولذا ستحافظ عليه بكل قوتها مع بقاء لغة التهديد والوعيد والشد والجذب والضغوط الاقتصادية .

لا يوجد توجه خارجي لاستهداف النظام الإيراني وعلى صعيد الداخل ربما تتواصل المظاهرات والاحتجاجات وتكون اكثر زخما وقسوة وتردد شعارات غير مسبوقة من قبيل شتم المرشد علىكي خامنئي وهو إيران المقدس ولكن هذه التظاهرات لن تفضي إلى تغيير النظام فإلنظام الايراني لديه سياسة نفس طويل في التعامل مع هذه الإحتجاجات وسبل امتصاصها وقمعها وتفريقها ومهما تدهورت الأوضاع الاقتصادية فالنظام الإيراني بارع في الهروب إلى الإمام وافتعال مشاكل مع جيرانه وقمع الاحتجاجات الشعبية الداخلية بدعوى ان إيران تواجه مؤامرة أمريكية صهيونية وامبريالية وهو خطاب دأبت عليه وسائل الإعلام الإيرانية منذ عقود وستواصل ترديده كاسطوانة مشروخة بغية الحصول على اصطفاف شعبي واسع خلف هذا النظام الذي يزعم انه يواجه الاستكبار العالمي والهيمنة الأمريكية .

النظام الايراني سوف يسقط في حال وجود ارادة شعبية ايرانية داخلية تسعى للتغيير وهذه لن توجد الا بوجود قوة ايرانية داخلية منظمة سياسيا وعسكريا وقادرة على كسب ثقة الشعب الايراني وتقديم بديل لهذا لنظام الملالي اما هذه العقوبات الخارجية والتظاهرات الداخلية ستفضي إلى تغييرات جزئية في الحكومة وسيزداد التدهور الإقتصادي بشكل أسوأ وتعلو الأصوات المتحجة على السياسة الإيرانية الخارجية والتي تجيد صناعة الأعداء وتصدير المشكلات للجيران وقمع الداخل دون أن تؤدي كل هذه العوامل إلى سقوط النظام الايراني إلا كما قلنا سابقا في حال وجود قوة داخلية منظمة سياسيا وعسكريا تستطيع قيادة الشعب الايراني نحو تغيير النظام الحالي بزخم شعبي وتحرك عسكري هذا امر ما يزال بعيدا على المدى القريب من وجهة نظري .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
حضرت هذا الليلة احتفال السفارة الهندية بمناسبة الْيَوْمَ الوطني للهند، وتواردت إلى خاطري ثلاث مسائل : الإولى
قاتَل الحوثيون السلفيين في 2013 في دمّاج وقالت الضفادع الصفراء : دعُوهما .. كلاهما أسوأ من بعض! اقتحموا عمران في
هل يمكن لمؤسس الشباب المؤمن (الحوثيين لاحقا) محمد عزان، أن يذكر لي اسم شخصية في المنظومة الشرعية ترفض التعايش
بعد صمت البنادق ، وفرْض الحوثي سيطرة تامة على صنعاء، شعرت أن من الصعب البقاء تحت "رحمة السيد" التي عبر عنها
قبل أيام فرضت الولايات المتحدة الأمريكية حزمة من العقوبات على النظام الإيراني والتي تحظر العقوبات أي
تتوالى النكبات على المواطن اليمني ، وتُضاف أكوامٌ من الآلام إلى ما به من آلامٍ تجذّرت في نفسه ، وحتَّمت عليه
منذ بداية مرحلة فرز الولاءات التي فرضها الصراع الحالي بين المشروع الوطني في مواجهة الانقلاب حاد الكثير ممن
سيشارك الدكتور أحمد بن دغر في افتتاح مؤتمر موسع يعقد، اليوم الاثنين، في مقر مجلس التعاون الخليجي في العاصمة
ِّ لا نُقَلِّلَ مِنْ شَأْنِ جُهودِ المَحْسوبينَ عَلَى بعض المِهَنٍ في كَثيرٍ مِنْ مَناطِقِ اليَمَنِ
قرأت هذا الصباح أول مقابلة صحفية مع المبعوث الاممي إلى اليمن.. وضع الرجل النقاط على الحروف وأوضح الحقيقة وطرق
اتبعنا على فيسبوك