من نحن | اتصل بنا | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 12:49 صباحاً
منذ يوم و 6 ساعات و دقيقه
قال رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك " ان الحرية هي القيمة الوحيدة التي تستحق التضحية والقتال من أجلها، فلا قيمة لأي شيء من دون حرية، وهو ما ناضل من أجله آبائنا في الثورات في 26 سبتمبر و14 أكتوبر و30 نوفمبر، وهذا ما نقاتل عليه ".   جاء ذلك خلال كلمته في الحفل الخطابي والفني
منذ يوم و 12 ساعه و 11 دقيقه
قال السفير الأمريكي الأسبق لدى اليمن جيرالد فيرستاين إن "استعادة الأمن والاستقرار في اليمن ستكون عملية طويلة الأجل"، مشيرا إلى أنه لا يمكن أن تكون مفاوضات السلام الناجحة، بما في ذلك وقف إطلاق النار وتدابير بناء الثقة، إلا خطوة أولى نحو هذا الهدف الأوسع. وأضاف فيرستاين -في
منذ يوم و 12 ساعه و 14 دقيقه
قام صباح اليوم العميد عدلان الحتس مدير عام شرطة محافظة الضالع بزيارة ادارة البحث الجنائي كان في استقبالة مدير البحث الجنائي العقيد عيدروس الشاعري وتفقد جميع المكاتب مثمنن كل الجهود التي يبذلونها ضباط البحث ثم كانت الزيارة الثانية الى مبنئ الامن السياسي وكانت الزيارة
منذ يوم و 12 ساعه و 18 دقيقه
في سبيل البحث عن حياة بعيدة عن دوي القذائف وأزيز الرصاص، وخشية من بطش مليشيا الحوثي الانقلابية أو التعرض لصاروخ "خاطئ" أو قذيفة انحرفت عن مسارها، في سبيل ذلك يبحث عشرات الآلاف من أبناء الحديدة غرب البلاد عن مكان آمن لها. ومع اتساع المعارك الدائرة جنوب مدينة الحديدة بين قوات
منذ يوم و 12 ساعه و 28 دقيقه
بعد أن يرتدي البدلة البيضاء فوق ملابسه، ويضع القناع على وجهه، ويلبس القفازات في يديه... يقوم النحال بوظيفته في استخراج العسل، ومن ثم يجمعه في علب زجاجية ذات أحجام مختلفة، حتى يأخذها إلى سوق العسل الذي يُقام سنوياً في أذربيجان. وفي شهر أكتوبر، تتعالى أصوات البائعين بين ممرات

السفير الأمريكي الأسبق جيرالد فيرستاين يكتب عن إيران ودورها في اليمن
هاني بن بريك مسموماً في الإمارات ومتهماً في عدن
اليمن.. تحسّن الريال ولم تنخفض الأسعار
الهدن في اليمن: الفترات المفضلة عند الحوثيين لتعويض الخسائر
اخبار تقارير
 
 

اغتيالات عدن... إدارة الأمن خارج التغطية

عدن بوست -عدن: السبت 04 أغسطس 2018 07:13 مساءً

إلى اليوم، لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن عمليات الاغتيال التي طالت الأئمة وخطباء المساجد في مدينة عدن، والتي تتكرر بالأسلوب نفسه منذ ثلاثة أعوام.
وبعكس الجرائم الأخرى، لم يبتكر منفذو هذه العمليات أساليب جديدة لتعقيد المهمة على أجهزة الأمن، فمنذ العام 2016 قتل نحو 37 من أئمة وخطباء المساجد، أثناء خروجهم من مساجدهم أو ذهابهم إليها، برصاص «مجهولين» يستقلون سيارات من نوع «هيلوكس» أو درجات نارية، ويستخدمون أسلحة رشاشة وليس مسدسات كاتمة للصوت، كتلك التي تستخدمها فرق الاغتيالات التابعة لتنظيمي «القاعدة» و«الدولة».
وعلى ما يبدو، لا يشعر المنفذون بقلق يدفعهم إلى تطوير أسلوب الجريمة، التي ظلت خارج سياق تحسن وتردي الوضع الأمني في المدينة طوال الأعوام الثلاثة الماضية.
«القاعدة» و«الدولة»
وبالنظر إلى المستهدفين من عمليات الاغتيال، لا يبدو أن لتنظيمي «القاعدة» و«الدولة» علاقة بها، وهو أمر لا يحتاج إلى تأكيد، لأن التنظيمين يعلنان مسؤوليتهما عن العمليات التي يقفان خلفها، بحسب متابعين.
ويضيف المتابعون، في حديث إلى «العربي»، أن التنظيمين حددا أهدافهما بوضوح، ونفذا العمليات بناءً على هذا التحديد، في مدينة عدن وخارجها.
فلم يكتف تنظيم «الدولة» بإصدار بيانات تبنٍ للعمليات التي نفذها في عدن ضد منتسبين إلى الأجهزة الأمنية والعسكرية طوال الأشهر الماضية، بل حرص على توثيقها بالصور، من بداية إطلاق النار وحتى سقوط الضحية على الأرض. وفي هذا الإطار يشير المتابعون إلى أن عمليات التنظيمين تراجعت بشكل كبير في المدينة خلال الأشهر الماضية.
أمن عدن
وعلى الرغم من أن أمن عدن يتحدث، بشكل مستمر، عن إنجازات أمنية كبيرة في مجال مكافحة الإرهاب، والجرائم ذات الطابع الجنائي، إلا أنه لم يتحدث عن أي إنجاز في قضية الاغتيالات الممنهجة للأئمة والخطباء المحسوبين على حزب «التجمع اليمني للإصلاح» وعلى تيارات سلفية، على الرغم من أنها تتكرر بنفس الأسلوب منذ العام 2016.
إلى جانب ذلك، لم تجرِ الأجهزة الأمنية تحقيقات جادة في هذه العمليات، بل تركت الباب مفتوحاً للتحليلات المتناقضة، وتوجيه التهم لأكثر من طرف.
ومع أن صفحة «أمن عدن» على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، تنشر باستمرار إنجازات الأجهزة الأمنية وتعليقات المسؤولين الأمنيين على كثير من الأحداث والحوادث في المدينة، إلا أن عمليات الاغتيال هذه مرتْ من دون أي تعليق أو توضيح على الرغم من اهتمام الرأي العام بها، كما وأن استمرار تجاهلها يقدم هذه الأجهزة كمتواطئة وليس كعاجزة.
أبو ظبي
في السياق، تقول مصادر أمنية مطلعة، إن أمن عدن «قد لا يكون عاجزاً أو متواطئاً مع عصابات جرائم الاغتيال لأئمة وخطباء المساجد، لكنه ممنوع من القيام بمسؤوليته في هذا الجانب».
وترجِّح المصادر، في حديث إلى «العربي»، وقوف «فرق اغتيالات خاصة» تحظى بحماية على مستوى عالٍ، وراء هذه العمليات.
وتعيد المصادر التذكير بحادثة اغتيال الشيخ السلفي عبد الرحمن مرعي، وكيف سارعت الإمارات إلى نقل الجناة إلى أبو ظبي، بعد أن ألقى مواطنون القبض عليهم، إثر انقلاب سيارتهم، وتسليمهم لأمن عدن، للتأكيد على أن كل ما يتعلق بهذا الملف يُراد له أن يقتصر على دائرة ضيقة، حتى يبقى حديث الناس ووسائل الإعلام عن أن وقوف الإمارات خلف هذه العمليات مجرد تهمة لا تستند إلى أي دليل حسي، على حد تعبير المصادر.

telegram
المزيد في اخبار تقارير
قال السفير الأمريكي الأسبق لدى اليمن جيرالد فيرستاين إن "استعادة الأمن والاستقرار في اليمن ستكون عملية طويلة الأجل"، مشيرا إلى أنه لا يمكن أن تكون مفاوضات السلام
المزيد ...
نجا نائب رئيس «المجلس الانتقالي الجنوبي»، هاني بن بريك، من محاولة تصفية مدبره نفذت بواسطة جرعة من السم كادت أن تودي بحياته، ووفقاً لمصادر مقربة من «المجلس
المزيد ...
قالت وكالة سبأ الحكومية ان الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية وصل اليوم الى الرياض قادماً من كليفلاند بالولايات المتحدة الأمريكية بعد استكمال اجراءه فحوصاته
المزيد ...
توقع مركز أبعاد للدراسات فشلاً جزئياً لمشاورات السويد في تحقيق خارطة سلام مقبولة من كل الأطراف المتحاربة في اليمن. وقال المركز في دراسة تقدير موقف إن هذا التوقع
المزيد ...
قال وزير الخارجية السابق ومستشار الرئيس اليمني حاليًا، عبدالملك المخلافي، إن على المبعوث الأممي والمجتمع الدولي أن يدركا أن مشاورات بناء الثقة التي تجُرى في
المزيد ...
أعلن العشرات من كبار القيادات الجنوبية السياسية والعسكرية والأكاديمية والقبلية، يوم أمس في صنعاء، الاتجاه نحو تشكيل مكون جنوبي جديد يوازي «المجلس
المزيد ...

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
مرة أخرى يندب الانتقالي حظه، ويلوح بالخيار العسكري، ويعلن عدم التزامه بأي نتائج قد تفضي عنها مشاورات السويد،
الذي لا يعرف الحوثيين قد يظن أن في الأمر جديدا.. أبدا لا جديد.. واقصد لا جديد في شأن تحقيق سلام مستدام طرفه
بذل المبعوث الأممي الثالث إلى اليمن، البريطاني مارتن غريفيث، جهودا مضنية لجمع الحكومة الشرعية والمليشيات
عشية مشاورات السلام في ستوكهولم هناك ضغوط دولية كبيرة باتجاه توقيف الحرب في اليمن. ويبقى السؤال المهم هو: هل
في مقابلة مع الشيخ عبد الله الأحمر مع مجلة الرجل ، قبل وفاته بسنوات، سألته المجلة عن موقف قبائل حاشد عند مقتل
رغم بشاعة الجريمة التي ارتكبها الحوثيون بحق حليفهم صالح وتحول جزء من أنصاره إلى قوة مناوئة لهم إلا أن ذلك لم
مايحدث في عدن مخيف ومرعب وجنون تجاوز كل جنون .. مايحدث لايمكن ان يقبله أي حر وعاقل.. نهبوا بأسم الدولة وصفتها كل
قبل عام نهاية الماضي وبداية ديسمبر كانت صنعاء بركان يغلي وكانت على جولة جديدة من العنف بين حلفاء الانقلاب
ينتظر اليمنيون وصفة سحرية جاهزة من الخارج لإنقاذهم من جحيم الحرب والأوضاع الانسانية المتردية.   لكن لا أمل
"من يحترفون إثارة الفوضى في المجتمع هم بالتأكيد الذين لا يملكون حلاً لمشكلاته ولكن يبحثون عن الزعامة وسط
اتبعنا على فيسبوك