من نحن | اتصل بنا | الأحد 20 يناير 2019 12:22 مساءً
منذ 11 ساعه و 55 دقيقه
أكدت شقيقة "زكريا قاسم" المخفي قسرا في عدن أن مدير الأمن بالمحافظة "شلال شايع" أخبرهم بعد الاعتقال في يناير من العام الماضي أن زكريا معتقل لديهم، إلا أنه لم يُسمَح لهم بلقائه، لتبدأ بعدها حالة الإخفاء القسري. وقالت "سهام قاسم" في كلمة ألقتها اليوم أمام المحتشدات في وقفة
منذ يومان و ساعتان و 52 دقيقه
زارت رابطة أمهات المختطفين ممثلة بالاستاذة أمة السلام الحاج أسرة المخفي قسراً زكريا أحمد قاسم بمحافظة عدن عصر اليوم. ووجهت رابطة أمهات المختطفين وأمهات المخفيين قسراً رسالة إلى الحكومة ووزير الداخلية والصليب الأحمر والمنظمات الحقوقية والإنسانية تطالبهم فيها القيام
منذ يومان و 4 ساعات و 9 دقائق
استضافت ثانوية الفقيدة زينب   بنات في مديرية دارسعد أمس الخميس  انتخابات المجالس الطلابية التي نظمتها إدارة الأنشطة المدرسية شعبة التعليم العام- قسم النشاط الاجتماعي وبرعاية من الأخ محمد الرقيبي مدير مكتب التربية والتعليم- عدن وأقيمت على مستوى العاصمة عدن بحضور
منذ يومان و 4 ساعات و 42 دقيقه
لجأت امرأة بريطانية لأسلوب جديد في تعاملها مع غياب زوجها عنها، تمثل بذلك بفرض غرامة مالية عليه، كلما تأخر عن المنزل في الليل. فبعد عامين من زواجهما، بدأ الرجل يتغيب عن المنزل حتى وقت متأخر من الليل، ما دفع المرأة التي لم يتم الكشف عن اسمها، لفرض غرامة مالية عليه تبلغ قيمتها 50
منذ يومان و 4 ساعات و 44 دقيقه
اختطفت طفلة تبلغ من العمر 6 أعوام من أمام منزلها في العاصمة صنعاء . وقال عبدالرحمن المسوري، والد الطفلة إن “ابنته (جود)، اختفت من أمام منزلها الواقع في شارع الرقاص بالعاصمة صنعاء، في الخامس من الشهر الجاري، وقد تم البحث عنها في  اكثر من مكان  ولكن دون جدوى”. وطالب

هل ما زالت تفاهمات السويد تمثل بارقة أمل لوقف الحرب؟
خبير استراتيجي سعودي: هاني بن بريك بقي في الرياض ثلاثة أسابيع لمقابلة الحكومة الشرعية ولم يتم استقباله
المجتمع الدولي في مواجهة لحظة الحقيقة في اليمن
الحوثيون يفشلون إتفاق السويد ويجبرون الفريق الأممي على المغادرة"تفاصيل"
مقالات
 
 
الجمعة 03 أغسطس 2018 06:59 مساءً

الإصلاح المذبوح بحقد حلفائه

سيف الحاضري

يتعرض التجمع اليمني للإصلاح لأخطر عملية اجتثاث تهدد الحياة السياسية ومستقبل العمل السياسي والتعددية الحزبية ، يدرك حلفاء الإصلاح بوعي فطن خطورة تداعيات عملية الاجتثاث التي يتعرض لها الإصلاح ، على مستقبل وجودهم ووجود النظام الجمهوري الحامي للتعددية السياسية وفق خيارات ديمقراطية تكفل حق المشاركة العادلة في ادارة الدولة ، وتحمي مكتسبات الفرد في ممارسة حريته الفكرية والسياسية والثقافية والإبداعية ،

ورغم ذلك الإدراك الذي تعيه جيداً مكونات العمل السياسي ، إلا انها تكرر هزيمة نفسها في الدفاع عن حقها الوجودي في ممارسة عملها السياسي وفق محددات النظام الجمهوري المبني علي التعددية السياسية ، فنزعة الماضي والاحقاد المتراكمة تهزم السياسي اليمني ، وتهدم مشروعه النهضوي في بناء اليمن التعددي الاتحادي المنشود الذي يتغنى به الجميع

الإصلاح كحزب سياسي يدرك مفاهيم اللعبة السياسية وفق محددات وطنية كان السباق دوماً في الدفاع عن حق جميع المكونات السياسية في ممارسة كامل حقوقها رافضاً كل أشكال التهميش السياسي لتلك المكونات ،

حمل الإصلاح لواء الدفاع عن الحزب الاشتراكي وخاض معه غمار تحديات العودة لهذا الحزب حتى وان كانت على حساب مكتسبات له كان من الممكن ان يحققها منفرداً ، لكنه كان يدرك أن هذا النهاية ينعش اوهام الاستبداد ويقتل مستقبل الحياة السياسية التي يتوق إليها الجميع وفي المقدمة الاصلاح وفق شراكة وطنيه في ادارة الدولة. والْيَوْمَ هو يواجه اخطر مؤامرة لا تستهدفه كحزب سياسي وإنما كمشروع وطني نهضوي معني بإنعاش الحياة السياسية والعمل السياسي وفق مقتضيات تقرظها عوامل وأسس الشراكة الوطنية في ادارة الدولة ، وتمنع طموحات المشاريع الصغيرة العصبوية والطائفية من التغول اكثر مما هي الْيَوْمَ متغولةً تعبث بمقدرات بلد وتدمره بمعاركها الطائفية والمناطقة ، في ظل صمت مطبق ومخزي للمكونات السياسية شريكة الإصلاح في المشروع الوطني النهضوي الذي يحلم به اليمانيون ، ان يرى النور ويتعافى اليمن الضارب بجذوره في أعماق التاريخ 

الْيَوْمَ يتوقف الاشتراكي والناصري وكل مكونات العمل السياسي عن ادانة ورفض ومواجهة عملية الاجتثاث التي يتعرض لها الإصلاح ، من خلال أفقٍ ضيق تسيطر علية عصبويات الحقد السياسي ، وهيا تدرك ان كل قطرة دم تسيل من قيادي او عضو في الإصلاح ستكون سكيناً تذبح العمل السياسي ومستقبله في اليمن من الوريد إلى الوريد ، وهي تدرك ايضاان تلك الدماالتي تسيل الهدف منها التمهيد لمشاريع الاستبداد الأكثر دمويةً علي الإطلاق التى تنتعش بدوافع عرقية وجهوية ومناطقيه ،وحقيقة أن 

تغافل القوى السياسية المتخاذلة الْيَوْمَ عما يجري هو تغافل يمس في الصميم الأحزاب ذاتها بمختلف مكوناتها، وإذا مابقيت في هذا التخاذل فإنها معرضة للانقراض بفعل أحقادها الماضوية التي اعمتها من تقدير خطورة تبعات ما يتعرض له الإصلاح علي مستقبل مكونات العمل الساسي ،

الإصلاح الْيَوْمَ بدماء قياداته وأعضائه التي يستهدفها المشروع العصبوي الطائفي التفتيتي ، في شمال الوطن وجنوبه ، تلك الدماء التى لا تلقى حتى بيانات التضامن ، تذهب دفاعاً عن وجودية الحياة السياسية والعمل السياسي والثقافي ، وفق المشروع الوطني الكبير ،

والصمت ازاء عمليات القتل الممنهج والاعتقالات التعسفية الخارجة عن القانون والإخفاء القسري ، في حد ذاته ذلك الصمت ، خيانة للوجود والتواجد السياسي لتلك المكونات ،

صمت الاشتراكي عن تلك الجرائم خيانةً للمشروع الوطني ولمستقبل التعددية السياسية والحزبية ومثله جميع المكونات وفعاليات المجتمع المدني ،

ومع إدراكنا ان ثمة حسابات تتقيد بها الأحزاب السياسية مثل الاشتراكي والناصري والشعبي العام ، غير انها لم تتعلم من تقيدها بحساباتها السياسية حين كان الحوثي يسقط المحافظات حتى اسقط العاصمة صنعاء ، كم كانت تلك الحسابات التي قيدت نفسها بها كارثية علي الوطن ومشروع الدولة وعليها هي الاخرى وقد دفعت ثنماً باهضاً جراء تمسكها بحسابات مرتكزه على إرث ماضوي من الصراعات السياسية ، ويبدو ان ذلك الدرس الذي وصل حد غدر الحوثيين بالشعبي العام وغيره من المكونات كانت نتائجها ان قتل الحوثيين رئيس الشعبي العام كما قتلو الحياة السياسية في المناطق التي يسيطرون عليها ، لتجد تلك القوى السياسية مسيرة من طفل مران ، ورغم فداحة وكارثية الحسابات التي نتجت عن التحالف مع قوى بالية (الحوثي) نكايةً بحزب الإصلاح ،فإنها تتكرر الْيَوْمَ في الجنوب وغير الجنوب وفق نفس السيناريو ، لنجد اننا الْيَوْمَ امام تحالف مع العصبويات المناطقية والجهوية بعد ان كانت مع العصبويات المذهبية ،

وقد لا يدرك الحزب الاشتراكي ان تماهيه مع المشاريع العصبوية في عدن والجنوب ، مهما كانت ضمانات المكاسب التي يوعدون بها ، فإن محصلت نتيجتها لن تكون أفضل من محصلة نتيجة تحالف المؤتمر الشعبي العام مع الحوثيين

، وان قيادات الحزب الاشتراكي لن تكون اكثر حضاً في مستقبل حياتها السياسية والوجودية من مستقبل وحياة صالح وقيادات المؤتمر الشعبي العام ، فالمشاريع العصبوية المناطقية والطائفية لاتؤمن إلا بذاتها ، وتدرك عقيدةً ان المشروع الديموقراطى وجميع مكوناته عدو لايمكن التسامح معه مهما كانت تقديرات ومكاسب التحالفات النفعية مع الاخر ،

لايمكن ان يبرر اَي مراقب ومتابع لمجريات المؤامرة التي يتعرض لها الإصلاح غير انها شكل من أشكال الخيانة للذات وابجديات العمل السياسي قبل ان تكون خيانةً للمشروع الوطني وللنظام الجمهوري ولطموخ وامال هذا الشعب المسفوك دمة بسكاكين الطائفية والعصبوية المناطقية ، وتدفع باليمن إلى مخاطر التفتت وحروباً لا يعلم متى تنتهي إلا الله وحده.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
خسرت من وقتي هذا اليوم 14 دقيقة كاملة للإستماع لحوار مباشر أجراه تلفزيون "ابوظبي" مع مدير امن عدن شلال علي شايع
#جمهورية_جمهورية لن يكون هناك شيء في نهاية المطاف سوى الجمهورية اليمنية بشعارها وعلمها وحضورها وشخصها ولن
الديمقراطية قبل أن تكون موقف يجسده المرء تجاه أي قضية تطرح أمامه ليقول رأيه بشأنها فإنها أولاً معلومة يجب أن
حينما تمتلك قيادة وحكومة الشرعية قرارها المستقل فانه سيكون بامكانها عقد التحالفات الخارجية التي تصب في
فرض الإرادات .. عقدة استحكمت عقولنا وسادت كثقافة فيما بيننا ساسة وقادة ونخب وغيرهم! أصبنا بها منذ عشية
تابعت -كما يتابع المتابعون- الضجيج الذي يحدث منذ أيام حول أكذوبة “اتفاق” تم في السويد، والحقيقة التي يجب
مع نهاية الحرب السادسة بين الحوثيين والجيش اليمني إبان عهد الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، ومع موافقة
تستغرب كيف ينساق بعض نشطاء التواصل الاجتماعي مع حملات موجهة بسهولة مفرطة! قبل أيام تابعنا حملة استهدفت "بنك
مازلتُ واجماً منذ البارحة مازلت تائهاً حائراً بعد أن رأيت صور جريمة قتل الفتيان أو بالأحرى الأطفال الأربعة
هزيمة المنتخب الوطني امام منتخب ايران ليس بدعة رياضة ولا خاتمة كروية فخلال مراحل التاريخ الرياضي وبالذات
اتبعنا على فيسبوك