من نحن | اتصل بنا | الخميس 16 أغسطس 2018 08:20 مساءً
منذ 17 ساعه و 34 دقيقه
مع اقتراب موعد عيد الأضحى المبارك كل عام يدخل بائعي الأضاحي في مدينة لودر شرق محافظة أبين في منافسات شرسة على من يملك الأضحية الأكبر حجما والاغلى ثمنا. وحطم صباح الأربعاء "تيس" الرقم القياسي في سعر الاضحية, حيث بلغ سعره 200 الف. وقال أحد تجار المواشي ان سعر التيس الذي تم بيعه
منذ 17 ساعه و 35 دقيقه
قام مسلحون مجهولون ظهر اليوم الخميس في مديرية خورمكسر بالعاصمة عدن بعملية سطو مسلح على مرتبات موظفي التربية بمحافظة أبين . حيث أفاد مصدر محلي عن قيام مسلحين مجهولين ظهر اليوم في مديرية خورمكسر بالقرب من جامع الخير باعتراض سيارة صراف الإدارة العامة لتربية أبين والسطو على
منذ 18 ساعه و 6 دقائق
باشرت لجان صرف مرتبات شهر يوليو لمنتسبي الجيش في المنطقة العسكرية الرابعة عملها منذ يوم الأحد الماضي الموافق [12/أغسطس/2018م] والذي تم تشكيلها بناء على توجيهات فخامة رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي القائد الاعلى للقوات المسلحة والأمن .   وأتت توجيهات فخامة الرئيس
منذ 18 ساعه و 11 دقيقه
بلغت إيرادات مكتب الواجبات الزكوية بمحافظة عدن، منذ مطلع العام الجاري 2018، وحتى الآن 460 مليون ريال، وبزيادة قدرها 40 مليون ريال عن المربوط. أكد ذلك مدير عام الواجبات الزكوية بالمحافظة المهندس محمد السقاف، خلال استقباله اليوم للقائم بأعمال محافظ عدن الوكيل الأول للمحافظة
منذ 18 ساعه و 21 دقيقه
دشنت رئاسة هيئة الأركان العامة، امس الأربعاء، عملية صرف اكرامية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، لمنتسبي القوات المسلحة اليمنية لشهر ابريل 2018م. وقال رئيس اللجنة الاشرافيه مساعد المفتش العام اللواء احمد صالح ابو حاتم، إنه جرى، اليوم الأربعاء، توزيع لجان

الجيش الوطني يقترب من معقل المتمرد "أبوالعباس " بتعز
الإنتقالي الجنوبي يثر الشارع الجنوبي بإنقلابه على على رفقاء النضال "تقرير"
المجلس الاعلى للحراك "تيار باعوم" يرد على مقابلة الزبيدي ويطالب الجنوبيين بالوقوف ضد الإنتقالي
وكالة أمريكية تكشف عن صفقة بين «الإمارات » و«القاعدة» في المدن المحررة
مقالات
 
 
الأربعاء 01 أغسطس 2018 07:53 مساءً

استحوا بالله عليكم

د. محمد جميح

لم يعد المواطن اليمني في عدن أو غيرها من مدن البلاد يلتفت للخطاب المضلل الذي يريد صرف الناس عن القاتل، وتمييع دماء الضحايا.
لا أحد يصدق أن الاغتيالات التي أصبحت شبه يومية في المدينة هي من عمل "حزب الإصلاح الإرهابي"، ولا وجود لخلايا نائمة تتبع "عفاش" في عدن، أما توجيه التهمة للحوثيين فمثير للسخرية.
على أمن عدن أن يعترف بالفشل الذريع، أن يعترف أنه ليس مؤسسة تتبع وزارة، بقدر ما هو جماعات تتبع "أبو فلان" و"أبو علان".
هل يعقل أن المدينة تغرق في بحر من الاغتيالات السياسية والأمنية، دون أن يُلقى القبض على متهم واحد خلال ثلاث سنوات وأكثر؟!
هل يعقل أن عدم إلقاء القبض على المتهمين يرجع لكونهم مجهولين وأذكياء إلى هذا الحد؟!
هل يعني عدم القبض عليهم أنهم يستقوون بأطراف سياسية وأمنية وعسكرية؟
هل عادت حملة الاغتيالات لكي تقول إن الإفراج عن بعض المعتقلين قسرياً كان خطأً، على الرغم من أن هؤلاء المعتقلين لم توجه لهم أي تهمة؟
هل يراد تصفية هؤلاء المعتقلين بعد الإفراج عنهم تحت ضغط المناشدات الدولية والحملات الإعلامية؟
هل تريد الأيادي التي تحرك هؤلاء المجرمين الجوالين في عدن أن تثبت أن الرئيس هادي في خطر وأن عليه مغادرة البلاد؟
هل تريد تلك الأيادي أن تقول إن الحكومة لم تعد قادرة على ضبط الوضع الأمني، وبالتالي فإن عليها الرحيل؟
هل يراد ترهيب أبناء عدن حتى لا يطالبوا بأدنى الخدمات الأساسية من ماء وكهرباء؟!
هل يراد ترهيب أبناء المدينة بالموت، لكي يرضوا بانعدام الخدمات؟!
خلال الفترة الماضية، قتل-غيلةً- في عدن مسؤولون عسكريون وأمنيون ومدنيون، وقادة مقاومة وأئمة مساجد وقياديون حزبيون ومواطنون عاديون، دون أن يلقى القبض على المجرمين!
هل الأمر صعب إلى هذه الدرجة، أم أن الأمر مطلوب إلى هذا الحد؟!
تقولون إنكم هزمتم الإرهاب والإصلاح والإخوان المسلمين والحوثيين والجن والعفاريت، وإنكم ضبطتم "أخطر خلية إرهابية" على مستوى العالم، ثم تعودون مع كل اغتيال تتهمون الإصلاح وعفاش والحوثي و"ام الصبيان" بتنفيذ الاغتيالات!
لماذا-إذن-لا تلقون القبض على هؤلاء الإصلاحيين و"العفاشيين" والحوثيين المتهمين بتنفيذ الاغتيالات في عدن، وتعرضونهم للشعب كي يعرفهم، ومن ثم تحاكمونهم وتوقعون عليهم العقوبات المستحقة؟!
ما هذا التناقض الفاضح؟!
أما انت يا حكومة، وأنت يا تحالف، يا قادة المقاومة والجيش، بالله عليكم كيف تريدون أن تفتح السفارات مقرات لها في عدن وهي تغرق في دماء أبنائها، وخلافات ساستها؟!
كيف تريدون للمنظمات الدولية أن تفتح فروعاً لها في المدينة، فيما لا يستطيع وزراء في الحكومة أن يفتحوا مكاتب لهم فيها؟!
بالله عليكم، كيف تريدون استعادة الحديدة وأنتم لم تستعيدوا عدن نفسها من أيد "تجار المسدسات الكاتمة"؟!
كل كوارث اليمن تأتي من خلافات اليمنيين السياسية، لولا الخلافات السياسية لما تغول الحوثي، وهو "لص" في عباءة دينية، لولا الخلافات السياسية لما غرقت عدن اليوم في بحر من الدم، لولا الخلافات السياسية المقيتة لما طالت معارك استعادة اليمن من أيدي الانقلابيين كل هذه الفترة.
بالله عليكم ارتقوا قليلاً إلى مستوى تاريخ بلادكم، استحوا من ماضيكم العريق، من آثار أجدادكم في الجبال والسهول وفي الصحراء.
ارتقوا إلى مستوى الجرح اليمني، إلى مستوى شعب نبيل صابر في صنعاء وفي عدن، في الجنوب والشمال، بلا مرتبات ولا خدمات، فيما أنتم تتقزمون يوماً بعد يوم، وتهبطون إلى مستوى نفوسكم النحيلة وجيوبكم المنتفخة.

استحوا بالله عليكم...!


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها







الأكثر قراءة
مقالات الرأي
حضرت هذا الليلة احتفال السفارة الهندية بمناسبة الْيَوْمَ الوطني للهند، وتواردت إلى خاطري ثلاث مسائل : الإولى
قاتَل الحوثيون السلفيين في 2013 في دمّاج وقالت الضفادع الصفراء : دعُوهما .. كلاهما أسوأ من بعض! اقتحموا عمران في
هل يمكن لمؤسس الشباب المؤمن (الحوثيين لاحقا) محمد عزان، أن يذكر لي اسم شخصية في المنظومة الشرعية ترفض التعايش
بعد صمت البنادق ، وفرْض الحوثي سيطرة تامة على صنعاء، شعرت أن من الصعب البقاء تحت "رحمة السيد" التي عبر عنها
قبل أيام فرضت الولايات المتحدة الأمريكية حزمة من العقوبات على النظام الإيراني والتي تحظر العقوبات أي
تتوالى النكبات على المواطن اليمني ، وتُضاف أكوامٌ من الآلام إلى ما به من آلامٍ تجذّرت في نفسه ، وحتَّمت عليه
منذ بداية مرحلة فرز الولاءات التي فرضها الصراع الحالي بين المشروع الوطني في مواجهة الانقلاب حاد الكثير ممن
سيشارك الدكتور أحمد بن دغر في افتتاح مؤتمر موسع يعقد، اليوم الاثنين، في مقر مجلس التعاون الخليجي في العاصمة
ِّ لا نُقَلِّلَ مِنْ شَأْنِ جُهودِ المَحْسوبينَ عَلَى بعض المِهَنٍ في كَثيرٍ مِنْ مَناطِقِ اليَمَنِ
قرأت هذا الصباح أول مقابلة صحفية مع المبعوث الاممي إلى اليمن.. وضع الرجل النقاط على الحروف وأوضح الحقيقة وطرق
اتبعنا على فيسبوك