من نحن | اتصل بنا | ارسل خبر | الأحد 21 سبتمبر 2014 12:38 صباحاً
منذ 20 دقيقه
في فضيحة جديدة لقناة المسيرة الحوثية عرضت شهادات قالت انها لجنود من الكتيبة الحراسية في مبنى التلفزيون وتسائل متابعون أن كانت هذه المشاهد لجنود حقيقيون وليس لمليشيات حوثية بلباس عسكري لم كل هؤلاء ينتمون للمناطق الزيدية ولم يوجد جنوبي واحد او حتى من المناطق الوسطى. وكانت
منذ ساعه و 14 دقيقه
وجهت الناشطة اليمينة – توكل كرمان – والحائزة على جائزة نوبل للسلام رسالة عاجلة الى المبعوث الاممي في اليمن جمال بن عمر وطالبته فيها باتخاذ موقفا صارماً بشان مليشيات جماعة الحوثي المسلحة التي تحكم حصار صنعاء وتنشر القتل في شوارعها حد تعبيرها .       وانتقدت كرمان
منذ ساعتان و 27 دقيقه
أعلنت اللجنة الأمنية العليا مساء اليوم عن قرار حظر التجول ابتداءاً من مساء اليوم من الساعة الـ9 مساء وحتى الساعة الـ6 صباحاً.   وقالت اللجنة الأمنية العليا في بيان عاجل لها، قبل قليل، انه ونظراً لمستجدات الموقف الأمني الراهن وحرصاً على أمن المواطنين ولضمان سلامتهم قررت
منذ 3 ساعات و 8 دقائق
عاد بث قناة الفضائية اليمنية بعد توقف دام لاقل من ساعة نتيجة اقتحام مسلحو الحوثي لمبنى التلفزيون وسيطرتهم عليه.   وقال مصدر في القناة ان سوف تبث برامجها بشكل طبيعي من مكان آمن .
منذ 7 ساعات و دقيقتان
قالت مصادر اعلامية ان قوات الجيش في معسكر الخرافي الواقع شمال العاصمة صنعاء منع مجاميع مسلحة حوثية من دخول العاصمة صنعاء وقام بالاشتباك معهم والتصدي لهم. واضاف المصدر ان محاولة مسلحي الحوثي فشلت بعد ردعهم من قبل قوات الجيش من دخول العاصمة صنعاء قبل قليل وتجري الان مطاردت
محليات

الضالع.. وصول لجنة رئاسية برئاسة سيف البقري لمعالجة أحداث الجليلة والوقف أمام تداعيات الوضع الأمني المنفلت

عدن بوست - الضالع - خاص: الجمعة 14 ديسمبر 2012 03:57 مساءً

وصلت محافظة الضالع لجنة رئاسية من العاصمة صنعاء مكونة من العديد من القيادات العسكرية والأمنية والسياسيين وأعضاء مجلس النواب من أبناء المحافظة لتقصي الحقائق حول أحداث القصف المدفعي لقرية الجليلة من قبل قوات اللواء 33 مدرع والوقوف أمام الوضع الأمني المتدهور في المحافظة والذي شهد تصاعداً ملحوظاً خلال الآونة الأخيرة.
وقالت مصادر إن الرئيس/ عبد ربه منصور هادي كلف لجنة برئاسة اللواء/سيف الضالعي- قائد المنطقة العسكرية المركزية ـ للنزول إلى المحافظة لتقصي حقيقة أحداث القصف المدفعي لقرية الجليلة من قبل قوات اللواء 33 مدرع والوقوف أمام الأوضاع الأمنية وتأزم الوضع بين الأهالي وقوات اللواء ورفع تقرير بذلك.
ومن المرجح أن تقوم اللجنة بعقد العديد من اللقاءات والزيارات الميدانية والاجتماع بقيادات السلطة المحلية والمشايخ والأعيان والشخصيات الاجتماعية بالضالع وأبناء قرية الجليلة للخروج برؤية واضحة حول ملابسات الحادثة ومعرفة تفاصيلها والأسباب التي دفعت باللواء إلى قصف منازل المواطنين بالمدافع والدبابات.
وتباينت مواقف أبناء المحافظة من قيادات السلطة المحلية والمواطنين حيال اللجنة، بين مرحب متفائل يرى فيها خطوة متقدمة في سبيل معالجة الوضع الأمني المتأزم بالمحافظة والخروج بحلول شافية تجنبها منزلق الدخول في مربع العنف والفوضى المدمرة ووضع حد لتلك التصرفات والممارسات الهوجاء لقوات الجيش المرابطة في المحافظة.. وآخر لا يرى فيها سوى استمرار لسياسات النظام السابق ونسخة مكررة من وضع المسكنات والترقيعات التي عادة ما تنتهي بزوال المؤثر.
ورحب المجلس الأهلي بالضالع باللجنة المكلفة من رئيس الجمهورية لحل ما وصفه بالأزمة القائمة بين الأهالي وقوات الجيش المرابط في الضالع جراء الأحداث التي سقط خلالها شهداء وجرحى، واعتبرها بادرة طيبة من رئيس الجمهورية تكشف عن حرصه وحبه للضالع ومحاولة تجنيبها الانجرار إلى العنف والاقتتال.
وعبر المجلس عن ثقته بأعضاء اللجنة الذين قال إن غالبيتهم يحظون بقبول واسع في الأوساط الرسمية والشعبية والسياسية على اختلاف توجهات تلك القوى وانتماءاتها، وكذا قدرة أعضاء اللجنة على القيام بدورهم الوطني بكل مسئولية واقتدار دونما تحيز إلى أي طرف أو جهة بعينها. واعتبر مراقبون تشكيل رئيس الجمهورية للجنة تقصي حقائق بالخطوة المهمة والايجابية في سبيل معالجة الظواهر السلبية وتلافي مزيد من بؤر الفوضى والانفلات الأمني، داعيين في الوقت ذاته الرئيس وحكومة الوفاق الوطني إلى تحمل كامل مسئولياتهم إزاء تلك الأحداث الدامية والتعامل بحزم وجدية مع نتائج النزول الميداني اللجنة وما سيتمخض عنها.
وكان محلي الضالع قد أقر هو الآخر وفي خطوة ربما استباقية من قبل المحافظ علي قاسم طالب الذي دعا لاجتماع استثنائي الأربعاء الماضي، تشكيل لجنة برئاسة عضو الهيئة الإدارية رئيس لجنة التخطيط والمالية بالمجلس "محسن البدهي" للنزول الميداني والالتقاء بالمشايخ والأعيان والشخصيات الاجتماعية والمواطنين بمديرية الضالع لتدارس الوضع الأمني الراهن ومعالجة الاختلالات الأمنية وما رافقها من أعمال مخلة تسببت في إقلاق الأمن والاستقرار الذي تنعم به المحافظة ورفع تقرير تفصيلي عن الوضع الراهن وتقصي الحقائق عن تلك الأعمال التي ارتكبت والأسباب والمسببات الناتجة عنها واقتراح المعالجات المناسبة لحلها ومنع تكرارها.

الضالع.. وصول لجنة رئاسية لمعالجة أحداث الجليلة والوقف أمام تداعيات الوضع الأمني المنفلت

المزيد في محليات
الأكثر قراءة
مقالات الرأي
نريد إفشاء السلام عليكم وإطفاء الظلام عليكم. فوائد انقطاع الكهرباء في اليمن لا تعد ولاتلصى منها مثلا في حالة
حتى اللحظة لاتزال كل الاتفاقيات بين اللجنة الرئاسية والحركة الحوثية غامضة، وكل التناولات هي «تسريبات»
لن تفقد اليمن كبرياءها أبدا يقيني الان أكثر رسوخا. ثقتي بشعبنا الحر اكبر من ان تهزمها الخطوب والأيام الحالكة
استطاع الحوثي وجماعته المسلحة أن يستعطفون البسطاء في المجتمع اليمني من خلال رفعه لهدف اسقاط الجرعة والتي
وصل الحال إلى آخر ما يمكن أن يكون عليه, حيث إن جماعة مسلّحة تبسط مخيماتها وينتشر مسلّحوها على شوارع العاصمة
اتبعنا على فيسبوك
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن بوست] ©2014